وزير النقل العراقي: السومريون أقلعوا بمركبات فضائية!

السبت 2016/10/01
"معجزة من المعجزات"

بغداد - أثار وزير النقل العراقي كاظم فنجان في تصريحات اتسمت بالغرابة عاصفة من التهكم والسخرية حين قال إن السومريين أقلعوا بمركبات فضائية منذ 5 آلاف سنة قبل الميلاد نحو الكواكب الأخرى من مطار بمحافظة ذي قار جنوب العراق.

ويعد عام 1957 أول تاريخ معروف لارتياد الفضاء عندما أطلق الاتحاد السوفييتي السابق قمر “سبوتنك1”، وهو أول قمر صناعي أرضي في تاريخ البشرية.

وفي مؤتمر صحافي عقده بمحافظة ذي قار على هامش زيارته لمطار المحافظة الدولي المقرر افتتاحه قريبا، قال فنجان الذي تسلم مهام عمله قبل نحو شهر ونصف الشهر، إن “أول مطار تم إنشاؤه على كوكب الأرض هو مطار ذي قار من قبل السومريين قبل 5 آلاف سنة قبل الميلاد”.

واستطرد “السومريون أقلعوا بمركبات فضائية نحو الكواكب الأخرى من مطار ذي قار، واكتشفوا الكوكب رقم 12 الذي أعلنت عنه قبل بضعة أيام وكالة ناسا للفضاء”.

وتابع الوزير “أجواء محافظة ذي قار خالية من المؤثرات الجوية، التي تثقل من تحركات الطائرات وتحدد من مناورتها أثناء الهبوط، لذا اختار السومريون أرض محافظة ذي قار لإنشاء المطار”.

والسومريون يمثلون أقدم حضارة معروفة في العراق، والتي بلغت ذورة تقدمها، حسب المؤرخين، بين عامي 2700 – 2400 ق.م.

وقال المؤرخ العراقي رشيد الخيون “إن من يقرأ كتاب بحار الأنوار لمحمد باقر المجلسي، وهو من فقهاء الفترة الصفوية، سيجد العجب العجاب من طيران الشجر إلى تحليق البشر”، في إشارة إلى الخلفية “الفكرية” للوزير.

وأضاف “مَنْ لا يعترف بحضارة العراق القديمة، السومرية والأكدية والبابلية والآشورية؟ نعم، اخترعت الكتابة الصورية، واخترعت العجلة، واُخترعت أشرعة السُّفن، وبواسطة الأخيرة أقيمت مدن على أساس التجارة، بعد استغلال قوة الرياح”.

وقال مغردون “لم يقل لنا الوزير فنجان هل كانت الطائرات التي كانت تهبط قبل خمسة آلاف عام، من الحجر أم الحديد؟ وما هو نوع الوقود؟” وأضافوا “لا نستبعد أن الوزير ارتقى هذا المرتقى بفكرة جديدة لعلها معجزة من المعجزات”.

وقال مغرد “بهذا المعنى وهذه الثقافة نعذر الوزير فنجان، فالحكومة التي ينتمي إليها، أوصلت العراقيين إلى تصديق ما لا يصدق”.

1