وزير خارجية النمسا الشاب يقود جيل الـ"فيسبوك"

الخميس 2014/10/02
سباستيان كورتس: أعتقد أنني أصغر متحدث على منبر الأمم المتحدة

نيويورك - على الرغم من صغره سنه فإن وزير الخارجية النمساوي سباستيان كورتس حظي بشرف اعتلاء منبر الأمم المتحدة لأول مرة في حياته لإلقاء كلمة بلاده في الدورة التاسعة والستين للجمعية للأمم المتحدة.

وقال كورتس في هذا الصدد “أبدو أصغر إلى حد ما من معظم المتحدثين، فعلا أعتقد أنني الشخص الوحيد الذي يقل سنه عن الثلاثين عاما والذي حظي بالتحدث من منبر الأمم المتحدة”.

ولم يخف الوزير الشاب البالغ من 28 عاما غبطته بالمكانة التي بلغها، معتبرا أن ما قام به حدث استثنائي في حياته السياسية حيث يجتمع أغلب زعماء العالم في مكان واحد سنويا. وقد وصف كورتس نفسه أمام الحضور بأنه جزء من جيل ما بعد الحرب الباردة من الشبان الأوروبيين الذين يتواصلون بلا حدود على مواقع التواصل الاجتماعي الـ”فيسبوك” و”تويتر”.

وقال هذا الشاب السياسي اليافع “لدينا حياتنا الكاملة على التليفونات الذكية ونتابع الأخبار على الإنترنت”.

ولكورتس أكثر من 60 ألف متابع على حسابه في موقع “فيسبوك”، في حين يحظى نظيره الفرنسي لوران فابيوس البالغ من العمر 68 عاما بأقل من 20 ألف “فان”.

في المقابل، يتفوق فابيوس على كورتس على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إذ يبلغ عدد متابعو صفحته نحو 115 ألفا بينما يناهز متابعي صفحة وزير الخارجية النمساوي الشاب 28 ألفا.

لكن كورتس لم ينس خلال كلمته طرح ما يجول في باله حيث قال “جيلي في النمسا تميز بقدرته على أن ينشأ بعيدا عن الخوف وعن الفقر، هناك بالطبع شبان ينشأون تحت ذلك في أفغانستان أو أفريقيا الوسطى”.

وتابع “اليوم نصف سكان العالم تحت سن 25 عامًا، كثيرون منهم يفتقرون إلى التغذية والرعاية الصحية والتعليم والوظائف”.

كما تناول صعود ظاهرة التطرف عبر الإنترنت، وقال متسائلا “كيف يمكن أن نسمح للتنظيمات الإرهابية إساءة استخدام حق حرية التعبير من خلال عرض أفعالها الوحشية على وسائل التواصل الاجتماعي؟”.

ويحضر كورتس للمرة الأولى في اجتماعات الأمم المتحدة بعد أن تم تعيينه في منصبه في ديسمبر العام الماضي.

12