وزير خارجية مصر: مؤتمر جدة مناسبة هامة للتعامل مع ظاهرة الإرهاب

الأربعاء 2014/09/10
اجماع دولي على محاربة الدولة الإسلامية

القاهرة - أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري الاربعاء أن الاجتماع الوزاري الذى سيعقد في جدة الخميس حول ارهاب تنظيم الدولة الاسلامية (داعش سابقا) وتشارك فيه مصر مناسبة هامة لوضع تصور حول كيفية التعامل مع ظاهرة الارهاب وموجات التطرف في المنطقة .

وقال الوزير شكري، في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير خارجية بوركينا فاسو جبريل باسوليه عقب جلسة مباحثاتهما بمقر وزارة الخارجية، إن تنظيم داعش استطاع ان يسيطر على قطاعات من الأراضي العراقية بما يهدد وحدة أراضي العراق كما ارتكب جرائم مما يحتاج الى تكاتف من جانب الشعوب للقضاء على الارهاب من منظور شامل .

وأشار إلى ضرورة التعامل مع هذا الإرهاب من خلال المشاكل التي أدت الى انتشار الظاهرة حيث ينتشر حاليا في العديد من المناطق في ليبيا وسورية والعراق ومالي والصومال ونيجيريا، مشددا على ضرورة وضع استراتيجية دولية لمقاومة الإرهاب في كافة المناطق التي ينتشر بها على حد سواء من خلال تصحيح المفاهيم المغلوطة وتوضيح صورة الإسلام الصحيح.

وأضاف انه لا يغفل على أحد ان مصر تعانى من مشكلة الارهاب، متوقعا من الشركاء الدوليين عند صياغة الاستراتيجية هذه ان يكون هناك دعما للقدرات للتعامل مع كافة اشكال الارهاب والسعي الى احتواء هذا الفكر الإقصائي الذى يسعى للسيطرة وعدم التعامل مع الآخر .

ومن جانبه، قال وزير خارجية بوركينا فاسو انه تم التطرق الى السلام والأمن في افريقيا والساحل والصحراء والدور الهام الذى تلعبه مصر وقامت به في القضية الفلسطينية وجهود وقف اطلاق النار في قطاع غزة، مشيرا الى ان مصر وبوركينا فاسو تدعمان الاستقرار على الساحة الافريقية.

وأكد أن بلاده ستدعم انتخاب مصر للحصول على عضوية غير دائمة في مجلس الأمن الدولي اتساقا مع الدور المصري في اقرار السلام العالمي.

وردا على سؤال حول دوره كمبعوث للساحل والصحراء الى ليبيا والوضع الحالي بها، أوضح ان الوضع في ليبيا مقلق للغاية ويمثل عنصرا للتهديد بالنسبة للمنطقة بأسرها وخاصة الساحل والصحراء. وأضاف أن جميع الدول المعنية والمنظمات الاقليمية تتفق جميعها على ضرورة مساعدة ليبيا للخروج من الأزمة واستعادة الاستقرار ودعم مؤسساتها واستقراراها.

1