وزير سابق بحكومة سلفاكير ينضم إلى المتمردين

الاثنين 2014/07/07
مشار يسعى لتدعيم المتمردين بعناصر فاعلة

جوبا- انضم بيتر أدوك نيابا وزير التعليم العالي السابق في جنوب السودان رسميا إلى المتمردين بزعامة ريك مشار النائب السابق لرئيس البلاد سلفاكير ميارديت.

جاء ذلك بعد أسبوعين من استقالته من عضوية الحركة الشعبية لتحرير جنوب السودان الحاكم الذي يتزعمه سلفاكير.

وفي هذا الإطار، قال جيمس قديت داك الناطق رسمي باسم الحركة الشعبية في المعارضة المتمردة التي يتزعمها مشار في بيان صحفي، أمس الأحد، إن “أدوك نيابا انضم للكفاح المسلح بصفة رسمية".

وأوضح المتحدث باسم المتمردين أنه تم تعيين نيابا على رأس لجنة إعادة تنظيم الحركة وإعداد وثائقها، دون أن يقدم تفاصيل أخرى.

وكان نيابا قد اعتقل، في وقت سابق، على خلفية اتهامه بالمشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة في ديسمبر الماضي.

ولم يصدر عنه تعليق فوري حول انضمامه للمتمردين، كما لم تصدر عنه أي تصريحات للإعلام منذ أن تواردت أنباء غير رسمية عن مغادرته للبلاد بصورة سرية إلى العاصمة الكينية نيروبي، الأسبوع الماضي.

وفي التاسع من مايو الماضي، وقع سلفاكير وغريمه مشار اتفاق سلام شامل يهدف إلى إنهاء الحرب في جنوب السودان التي يتهددها خطر المجاعة.

وقضي الاتفاق الهش بينهما بوقف إطلاق النار خلال 24 ساعة، ونشر قوات دولية للتحقق من وقف العدائيات إلى جانب إفساح المجال للمساعدات الإنسانية للمتضررين والتعاون دون شروط مع الأمم المتحدة والوكالات الإنسانية.

ورغم هذه الخطوة التي توسطت فيها الهيئة غير الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا “ايغاد” إلا أن الاتفاق لم يدم طويلا حيث بدأ الطرفان تبادل الاتهامات بخرقه.

ووقعت في جنوب السودان منتصف ديسمبر العام الماضي مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار.

يشار إلى أن المعارضين المعتقلين السياسيين كانوا حلفاء لرياك مشار إلا أنهم بعد رفع الأخير للسلاح أعلنوا عن تمسكهم بالحل السياسي، وقالوا إنه يجب العمل على حل الخلافات سلميا.

5