وسائل الإعلام العراقية في فوهة بركان الإرهاب

الثلاثاء 2014/08/26
استخدام التفجيرات والاعتداءات المسلحة للضغط على وسائل الإعلام والصحفيين

البصرة (العراق) - تعتبر مقرات القنوات الفضائية في العراق، مركز استهداف للجماعات المتطرفة والإرهابية، التي تعتمد على التفجيرات والاعتداءات المسلحة للضغط على وسائل الإعلام والصحفيين.

وأفاد مصدر أمني في محافظة البصرة أمس بأن عبوة ناسفة انفجرت قرب مكتب قناة الفيحاء الفضائية وسط المدينة. وقال المصدر إن "عبوة ناسفة محلية الصنع كانت ملقاة على قارعة الطريق وهي موضوعة داخل كيس أسود تم تفجيرها على مكتب قناة الفيحاء الفضائية الواقع قرب المركز الثقافي النفطي في منطقة دور النفط القريبة من مركز مدينة البصرة"، مبيناً أن "الهجوم الذي وقع ليلاً، لم يسفر عن حدوث إصابات بشرية، كما لم يخلف أضرارا مادية".

ولفت المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إلى أن "قوات الشرطة فتحت تحقيقا في الاعتداء الذي لم تعرف دوافعه بعد أو الجهة التي تقف خلفه"، مضيفا أن "قوات الشرطة قامت أيضا بفحص تسجيلات التقطتها كاميرات مراقبة موجودة في مكتب القناة".

وقناة الفيحاء الفضائية انطلق بثها في 20 يوليو 2004، ويقع مقرها حالياً في محافظة السليمانية، بعد أن كان في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويمتلك القناة ويديرها النائب عن ائتلاف المواطن محمد الطائي.

يذكر أن الأوساط الإعلامية عقدت عدة ملتقيات إعلامية وندوات لبحث هذه الظاهرة، وخلص مختصون في الشؤون الإعلامية إلى أن معظم وسائل الإعلام العراقية لم تتمكن من التعاطي بمهنية مع الأزمة التي تمر بها البلاد، مما تسبب في حالة ارتباك في المشهد الإعلامي، وغياب المصداقية، ومن نتائجها زيادة استهداف الصحفيين ووسائل الإعلام.

ويرى مدير قسم العلاقات والإعلام في معهد صحافة الحرب والسلام عماد الشرع أن وسائل الإعلام المحلية غيبت الموضعية في الكثير من فقراتها، مؤكدا أن أغلب وسائل الإعلام تتبع أهواء ومزاجات القائمين عليها.

18