وصايا لتوطيد العلاقة بين الآباء والأبناء

الثلاثاء 2014/12/09
تمضية 10 دقائق يوميا مع الأطفال أمر هام لتطورهم النفسي

براغ- توصلت دراسة تشيكية حديثة إلى أنه على الرغم من المحبة التي تسود بين الآباء والأطفال بشكل طبيعي، إلا أن ذلك لا يعني بأن هذه العلاقة ليست عرضة للتهديد.

وشددت الدراسة على أن إمضاء الآباء أكبر قدر من الوقت مع الأطفال، هو الاستثمار الأكبر الذي يمكن أن يقدموه لأطفالهم. وأكدت أن الكثير من الآباء يجدون صعوبة في تحقيق ذلك نظرا لوتيرة الحياة السريعة.

ووضحت أن تمضية 10 دقائق يوميا مع الأطفال، هو أمر هام بالنسبة للتطور النفسي، وشددت على إبعاد التكنولوجيا خلال التواجد معهم لأنها تعكر صفو العلاقة.

وأوصت الدراسة بتبادل الرسائل والعبارات خلال النهار بين الآباء وأطفالهم، ولاسيما عندما يكونون في سن المراهقة قبل إجراء فحوص هامة مثلا، لأن مثل هذا التشجيع يوطد العلاقة بينهم. وأشارت إلى أهمية الضحك المشترك بين الآباء والأطفال في جعل العلاقة أكثر ودا وقربا. كما نبهت إلى أهمية سؤال الآباء لأطفالهم عن كيفية قضاء يومهم وما عاشوه في مدارسهم، وحذرت من ألا يكون رد فعلهم انفعاليا على الإجابات أو الاستهزاء بها، وأيضا أهمية جعل الأطفال يبادرون إلى طرح الأسئلة، لأن ذلك يجعلهم مع مرور الوقت يفصحون أكثر عما عاشوه من تجارب سلبية أو إيجابية خارج المنزل.

ونصحت الدراسة بأرشفة الذكريات العائلية من خلال القيام بتصوير مراحل تطور الأطفال والإجازات المشتركة وأعياد الميلاد، لأن من شأن ذلك أن يسعد الآباء لاحقا في عمر متقدم، و يسعد الأبناء أيضا. كما نصحت بتناول غداء مشترك مرة في الشهر على الأقل.

21