وصفات الطبخ بدلا من أخبار على مزاج الحكومة التركية

الأربعاء 2015/01/21
القراء لم يتوقفوا عن شراء الصحيفة رغم تغيير محتواها

اسطنبول – بدأت صحيفة تركية بنشر وصفات الطبخ على صفحتها الأولى بدلاً من الأخبار، احتجاجاً على قمع الحكومة لحرية الصحافة في البلاد.

وكانت صحيفة يون غازيتسي التي تصدر في إقليم باتمان جنوب شرقي تركيا قد تعرضت لأكثر من 40 قضية منذ إنشائها في سبتمبر 2013 بحسب ما ذكرت صحيفة حريات المحلية، وكان رد الصحيفة بنشر وصفات طبخ للأطباق التركية الشهيرة بدلاً من الأخبار.

ولم تخل وصفات الطعام من تعليقات وتلميحات ساخرة عن الحكومة، حيث أطلقت على بعض هذه الوصفات تسميات مثل “اصبع الوزير” و “كباب رئيس البلدية” بحسب ما ذكر موقع شبكة بي بي سي الإخبارية. وعُرف عن الصحيفة نشرها لمقالات تنتقد المسؤولين المحليين، وساند رئيس تحرير الصحيفة فريت تونيك هذه السياسة ولم يحاول إيقاف أية مقالة.

وقال تونيك في حديث لصحيفة أخبار ميلييت التركية، “لم ننشر أية مقالة غير مدعمة بالوثائق، إلا أننا تعرضنا لضغوطات شديدة من قبل المسؤولين الذين طالتهم هذه المقالات”.

وأضاف تونيك “على الرغم من تغير محتوى الصحيفة وتناقص أعدادها إلى 500 عدد يومياً، إلا أن القراء لم يتوقفوا عن شرائها، وسنواصل احتجاجاتنا إلى أن نستعيد حرية الصحافة في البلاد”.

في هذه الأثناء، تطالب النيابة العامة التركية بالسجن لمدة خمس سنوات للمذيعة التلفزيونية السابقة، سيديف كباش، التي كتبت على صفحتها في تويتر أن الحكومة تتستر على المتورطين في فضائح الفساد الكبرى بمن فيهم أشخاص مقربون من الرئيس رجب طيب اردوغان.

كما رفضت مؤسسة الإعلام الحكومية التركية منح بطاقات صحفية دائمة لـ94 من الصحفيين، منهم رئيس تحرير صحيفة “زمان” واسعة الانتشار، على الرغم من موافقة نقابة الصحفيين في البلاد.

وقالت الصحافة أن هذا يأتي بدافع الانتقام المتواصل الذي يلجأ إليه أردوغان لمعاقبة الصحفيين المعارضين. وتعاني الصحافة التركية في كثير من الأحيان من تضييق الخناق على الحرية الإعلامية، لدرجة تصل إلى فرض حظر مؤقت على مواقع التواصل الاجتماعي مثل يوتيوب وتويتر، بل وتم استدعاء ملكة جمال تركيا السابقة، ميرفي بويكسارك، للتحقيق معها بسبب مزاعم العثور على ما يسيء للرئيس أ ردوغان على حسابها في انستغرام.

18