وصفة ذهبية لقلب سليم: نشاط وطعام غني بالألياف

الخميس 2015/02/05
العلماء ينصحون بالحد من تناول الدهون المشبعة لوقاية القلب من الأمراض

مدريد - يوصي العلماء بالإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والتركيز على اتباع نظام غذائي صحي، والابتعاد عن الدهون المشبعة وتعويضها بالدهون الأحادية مثل زيت الزيتون والكانولا والفول السوداني وفول الصويا والسمن النباتي، والحد من تناول الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم والدواجن ومنتجات الألبان الغنية بالدهون.

كل هذه الأطعمة مع الالتزام بالنشاط البدني كفيلة بوقاية القلب والشرايين من عدة أمراض قاتلة. ويؤكد الأطباء أن الوقاية خير من العلاج لتفادي الإصابة باحتشاء عضلة القلب أو ما يسمّى عادة بالأزمة أو النوبة القلبية.

واحتشاء عضلة القلب يعني موت جزء من عضلة القلب، ويحدث عندما يصبح شريان أو أكثر من الشرايين التاجية مسدودا، حيث يحدث تدمير لأنسجة القلب نتيجة انخفاض أو انقطاع وصول الدم إلى عضلة القلب.

يشار إلى أن وظيفة القلب تتمثل في ضخ الدم عبر الدورة الدموية لنقل الأكسجين والمواد المغذية الضرورية لعمل الجسم، حيث تنقبض عضلة القلب لضخ الدم من القلب وتنبسط للسماح إلى القلب لكي يمتلئ بالدم المؤكسج. وللقيام بهذا العمل يحتاج القلب نفسه إلى الدم، والذي يتم توفيره من قبل الشرايين التاجية.

وعندما يحدث خلل في واحد من هذه الشرايين يقل وصول الدم إلى عضلة القلب أو يتوقف، وتتعرض خلايا العضلات في المنطقة لأضرار لا رجعة فيها وتموت. وعادة ما يحدث الخلل بسبب تصلب الشرايين الذي يحدث بسبب تراكم الكولسترول، وغيره من المواد التي تشكل طبقة على الجدار الداخلي للشرايين ويمكن لتصلب الشرايين وحده أن يكون مسؤولا عن أزمة قلبية، ولكن في 90 بالمئة من الحالات فان الأزمة تحدث بسبب تجلط الدم، أو تخثره، والذي يسد الشريان المصاب بالتصلب فجأة.

تجدر الإشارة إلى أن مستشفى غريغوريو مارانيون بمدريد قدم علاجا وصفه بـ”السابقة العالمية” يقوم على استخدام خلايا قلبية لواهبين في معالجة القلب المصاب باحتشاء، مشيرا إلى أن هذا الخيار العلاجي الجديد أثبت فعاليته على سبعة مرضى كان قد أخضعهم لعملية وتطور وضعهم بشكل إيجابي جدا في حين كانت أنسجتهم القلبية متضررة جدا.

وتجدر الإشارة أنها المرة الأولى التي يستخدم فيها هذا النوع من الخلايا لإصلاح الضرر الناجم عن احتشاء حاد في عضلة القلب ألحق ضررا كبيرا بالأنسجة القلبية.

17