وصف الطعام بالأكلات الخفيفة يزيد النهم والوزن

الأحد 2017/11/05
اعتبار الطعام أكلة سريعة يؤثر على الكمية المتناولة

لندن – تناول الأكلات الخفيفة يغري بالإفراط في الطعام. بل إن ذلك ينطبق أيضا عندما تقدَّم أكلات كاملة القيمة الغذائية على أنها أكلات خفيفة وليس على أنها وجبة كاملة. لذلك فإن باحثين بريطانيين يوصون في مجلة “أبيتيت” المتخصصة والمعنية بالغذاء بالتوقف عند وصف الطعام واعتباره إما أكلة خفيفة أو وجبة كاملة.

وسمح الباحثون في جامعة سري لـ80 امرأة باختيار المكرونة المفضلة إليهن، سواء مكرونة بالجبن أو مكرونة شعرية بصلصة الطماطم مع ملاحظة أن جميع المأكولات المعروضة كانت بنفس الوزن ونفس السعرات الحرارية.

ثم قسمت المشاركات في الدراسة وقيل لبعضهن إنهن سيحصلن على وجبة وطلب من البعض الآخر أن يتناولن الأكلة الخفيفة التي قدمت لهن.

كما تناولت النساء المكرونة الشعرية في ظروف مختلفة، بعضهن تناولنها واقفات، وبعضهن بشوكة بلاستيك من علبة بلاستيك، والأخريات أثناء جلوسهن على المائدة وبشوكة وسكين معدنيين ومن طبق حقيقي. وبعد ذلك بعشر دقائق كان على النساء أن يذكرن في غرفة أخرى إلى أيّ مدى لا يزلن يشعرن بالجوع.

ولم تختلف النساء في وصف درجة شعورهن بالجوع. ولكن كان في الغرفة الثانية إلى جانب ذلك أوان بها حلويات مثل البسكويت وقطع حلوى M&M وشيبسي وبسكويت بالجبن. وكان نساء المجموعة التي تناولت الطعام واقفات بعد أن عرض عليهن على أنه أكلة خفيفة وسريعة هن أكثر من امتدت أيديهن لهذه الحلويات حيث أكل نساء هذه المجموعة من هذه الحلويات أكثر من قريناتهن بنسبة 50 بالمئة وكان لديهن أيضا شغف شديد بتناول الأشياء الحلوة لأنهن تناولن من حلوى M&M ضعف ما تناولته النساء الأخريات.

وضع متناول الطعام والمعلومات التي تقدم له يؤثران على تصرفه في تناول الطعام

وترى جان أوغدين المشرفة على الدراسة أن نتائج الدراسة تؤكد أن وضع متناول الطعام والمعلومات التي تقدم له بشأن ما يأكله يؤثران على تصرفه في تناول الطعام.

وأظهرت دراسات سابقة بالفعل أن الناس يأكلون أكثر عندما يشتت انتباههم، أي عندما يشاهدون التلفاز مثلا أو يستمعون لقصة. وهناك قلق في أوساط الباحثين بشأن التأثير الكبير لوصف الطعام، من حيث هو خفيف أم أساسي، على الكمية المتناوَلة منه وذلك لأن هناك تزايدا ملحوظا في كثرة تناول الناس للوجبات الخفيفة التي تتخلل الوجبات الرئيسية. وعن ذلك تقول عالمة النفس أوغدين في بيان عن جامعتها “حياتنا تصبح أكثر شغلا وهناك تزايد في أعداد الناس الذين يتناولون طعاما في الطريق ويفضلون المنتجات التي تباع على أنها أكلات سريعة”. وأضافت “تبيّن لنا أن الذين يتناولون الأكلات الخفيفة هم الأكثر ميلا للأكل بشكل مفرط لأنهم لا يدركون أو لا يتذكرون أنهم أكلوا بالفعل”.

ويعتقد عالم النفس الغذائي كريستوف كلوتر من جامعة فولدا الألمانية أن سلوك الإنسان في تناول طعامه له جذور اجتماعية أيضا “ففي مجتمع تترسخ فيه قيمة السيطرة على الذات وما يرتبط بذلك من إعلاء معيار الرشاقة يدعم فيه وصف طعام ما بأنه ‘خفيف’ توهم الإنسان بأنه لم يأكل إلا قليلا وأن وزنه لا يزيد، وهذا الوهم هو الطريق إلى تناول المزيد من الطعام الذي يشتهيه الإنسان”.

ويرى الخبير الألماني أن هذا الإيهام الذاتي يوجد أيضا من جانب آخر، كأن يتلذذ الإنسان بمنتج ما أكثر عندما يعتقد أن هذا الشيء غالي الثمن، كما هو الحال مع النبيذ على سبيل المثال. ورأى عالم النفس الألماني أنه يجب من ناحية المبدأ أن يعوّد الإنسان نفسه على تناول ثلاث وجبات يوميا.

18