وصلة تملق من مذيع الجزيرة: مصر فاشلة وسأواصل امتداح قطر

الأربعاء 2014/07/30
جمال ريان يتطاول على الشعب المصري

الدوحة – أثارت تغريدات لمذيع قناة “الجزيرة” القطرية، جمال ريان في حسابه الشخصي على تويتر تطاول فيها على الشعب المصري، جدلا واسعا. ووصف ريان مصر بـ”زبالة” الدنيا والآخرة، كما هاجم في الوقت نفسه الإعلام المصري، زاعما أنه يدعو إلى تدمير غزة، وتمادى في إساءته بالتأكيد على أنه لن يتراجع أو يعتذر عن إساءته لمصر.

وقال ريان، عبر حسابه الشخصي على تويتر، “إن مصر دولة فاشلة، زاعما أن %30 من المصريين عاطلون عن العمل، وأن بها %40 أميون، و2 مليون لقيط، و2 مليون في الشوارع، و%20 يقتاتون على المزابل ويعيش معظمهم في المقابر والبيوت العشوائية، وأن معظم المساعدات المالية الأجنبية نهبت بالفساد”. وتابع: “اقتصاد مصر المنهار يستدعي مؤتمرا دوليا للمانحين، هي بحاجة إلى إعادة بناء الإنسان فيها من صحة وتعليم وغذاء".

وقدم ريان “وصلة تملق” للجزيرة ودولة قطر وأميرها، قائلا “لست قطريا ووالله لو استغنت الجزيرة عن خدماتي لبقيت أمتدح قناة الجزيرة والقيادة القطرية”، زاعما أن أمير قطر تحمل الكثير دفاعا عن قضايا الأمة وقضايا الحق والعدل، على حد قوله.

صلاح عيسى: تصريحات مذيع الجزيرة جمال ريان خارجة عن حدود الذوق والتقاليد

ولم يتوقف ريان عند الإساءة لمصر كدولة بل تطاول على شعبها قائلا “إن الشعب المصري من العبيد”، زاعما أن مصر تراجعت عن الديمقراطية وحقوق الإنسان بعد عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي.

وتمادى ريان في “تحريف التاريخ”، قائلا “إن مصر أم الدنيا ضيعت فلسطين في عام 67 وإنها انفردت في صلح مع إسرائيل، وإنها الآن تتآمر على ما تبقى من أحرار فلسطين".

وواصل ريان “صديق اقترح عليّ تدريب وتنظيم دورات إعلامية للإعلاميين في مصر، فقلت له: “مستحيل إنهم ‘زبالة’ لا يمكن إصلاحهم، فالأسهل إعادة بناء الإنسان من جديد في مصر”. وأثار تطاول مذيع الجزيرة على مصر، غضب الأوساط الإعلامية والسياسية، حيث أكدوا أن “المذيع لا قيمة له، فهو يعمل في قناة تابعة لجماعة إرهابية وتقف ضد مصر ومعادية لها".

وأشار الكاتب الصحفي صلاح عيسى إلى أن “تصريحات مذيع الجزيرة جمال ريان خارجة عن حدود الذوق والتقاليد، خاصة عند حديث أحد الإعلاميين عبر وسيلة إعلامية عن وسائل إعلامية أخرى".

وتابع عيسى قائلا “إن تصريحات ريان لا صلة لها بأي حوار جاد ولا تندرج في إطار تبادل الرأي والرأي المخالف له، فما هي إلا أحكام عامة على وسائل الإعلام المصرية بحديث خارج عن إطار الذوق غير مقبول”.

18