وطن يدفع كاتبة إلى عتبة الباب

الجمعة 2015/07/31
سندس برهوم تحفر في عمق الألم والمعاناة

دمشق - صدرت عن دار “هاشيت أنطوان” العربية للنشر في بيروت رواية “عتبة الباب” للكاتبة السورية سندس برهوم، وذلك ضمن منشورات الدار الموسومة بـ”نوفل”.

في عملها الروائي الأول، تحفر المؤلفة السورية في عمق الألم والمعاناة، في ظل الحرب المحتدمة في سوريا والتي تدور رحاها منذ أكثر من أربع سنوات، وتطرح الكاتبة الأسئلة التي تؤرق كل سوري لم ينغمس في هذه الحرب، وكأنها تحاول أن تحفر عميقا بحثا عن مخرج، حالها حال جميع الأمهات الباحثات عن وسيلة لحماية أطفالهن، هكذا يدفع الوطن الكاتبة إلى عتبة الباب.

سندس برهوم: كاتبة سوريّة، من مواليد عام 1975، نالت الإجازة في علم الاجتماع من كلية الآداب بسوريا، ودبلوم في علم نفس الطفل من الجامعة البريطانية، ودبلوم حماية الطفل من العنف من المعهد العالي للبحوث السكّانيّة في سوريا.

كما تحصلت على ماجستير في الرعاية النفسيّة الأوّليّة في مناطق الكوارث والحروب. وهي تعمل الآن اختصاصية اجتماعية في وزارة الصحّة السوريّة منذ عام 2000. ورواية “عتبة الباب” تعدّ العمل الروائيّ الأوّل لها.

14