وعاد العريفي "مؤدبا" فرحا مسرورا إلى تويتر

الأربعاء 2014/12/10
مغردون: الأيام القادمة ستكشف هل تأدب أم لا

الرياض - انشغل المغردون العرب والسعوديون بشكل خاص، على تويتر بالإفراج عن العريفي إثر توقيفه قرابة شهرين.

“يا قرة عيونهم ويا ساكن قلوبهم، ويا تاج رؤوسهم، لقد خرجت من السجن…” هكذا استقبل مغردون ساخرين خبر الإفراج عن رجل الدين السعودي محمد العريفي.وانهالت التهاني على العريفي، من زملائه، خاصة سلمان العودة وعائض القرني.

في حين قال رجل الدين الكويتي طارق سويدان “الحمد لله تعالى على ‏خروج الدكتور محمد العريفي من مدرسة يوسف عليه السلام الذي تم سجنه ظلما”.

وتداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالوا إنه يظهر استقبال العريفي من طرف محبيه في مسجد بالسعودية.

ونشر مغردون على تويتر صورا للعريفي، وهو يستقبل مهنئيه، وقالت وسائل إعلام سعودية محلية، إنهم احتشدوا أمام منزله في الرياض.

وكتب الإخواني المغمور محمد الحضيف “كنت في زيارة تهنئة بالسلامة لأخي الشيخ محمد العريفي. مازال أبوعبدالرحمن وجها وضاحا وثغرا باسما”. وكان سعد العريفي، شقيق الداعية الإسلامي، محمد العريفي، قد أعلن الاثنين، “خروج شقيقه”، بعد أنباء احتجازه دامت قرابة شهرين من قبل السلطات السعودية على خلفية تغريدات “حول قطار الحرم المكي”. غير أن مصادر أكدت أن سبب توقيفه هو عودته للتحريض على الفتنة تحت مسمى “الجهاد” وعدم الالتزام بالتعهّدات السابقة.

وكتب مغرد “الحكومة ليست غبية لكي تقبض عليه بسبب نقده لقطار.. الرجل عاد للتحريض باسم الجهاد في اليمن”، مضيفا “قرار إيقاف العريفي سياسة ذكية.. تأديب قائد القطيع سوف يؤدب القطيع بالكامل..”.

وقال مغردون “سجن العريفي كان لتأديبه، لأنه صاحب هوى ويعمل لتحقيق مصالح حزبية فهل سيبتعد عن رفقاء السوء؟”. وقال مغردون الأيام القادمة ستكشف هل تأدب أم لا؟ ننتظر تغريداته على تويتر.

مغرد: قرار إيقاف العريفي سياسة ذكية.. تأديب قائد القطيع سوف يؤدب القطيع بالكامل

ولا تزال حسابات العريفي على موقعي تويتر وفيسبوك، متوقفة عن نشر التغريدات منذ 16 أكتوبر الماضي.

وكتب مغرد “دخل العريفي السجن وخرج منه ولم نعرف لم دخل ولا لماذا خرج؟”. وسخر مغرد “أعتقد أنه خبر مفرح للجميع خاصة للمطقطقين عليه (الساخرين منه) لا طعم لتويتر دون هاشتاغات العريفي”.

ويعرف عن “رجل الدين سيئ السمعة” علاقاته الوطيدة بجماعات الإخوان المسلمين ودعواته إلى “الجهاد” في البلاد العربية. ويتهمه خصومه بالتورط في تجنيد الشباب والمشاركة في غسيل أدمغتهم عبر محاضراته. ويوصف “بالمشاكس المرفه” في إشارة إلى ثروته التي جمعها خاصة من التجارة بالدين. كما يعرف العريفي في أوساط المغردين السعوديين بـ”الشيخ المزيون” بسبب اهتمامه بنفسه وخاصة بصوره التي يحرص فيها على أن يكون مشرق الوجه باستخدام الماكياج”.

وكتب مغرد “يا قرة عيني كم تعاني من التهابات باللسان.. وذلك كله بسبب الحزبية”. وقال آخر “من يدافعون عن شيخ المكياج، هل أنتم في كامل قواكم العقلية! هل تستخدمون ميك الشيخ؟”. وأضاف آخر “انجرافك خلف القطيع الضـال يسلب منك خصالك كإنسان ميزهُ الله بالعقل! هكذا أنتم يا أتباع الفرق الضالة”.

من جانب آخر، طالب مغردون بإطلاق سراح المفكر السعودي حسن فرحان المالكي، الذي خرج من عباءة “السلفية الأصولية” بعدما قام بمراجعات شاملة لبعض المذاهب الإسلامية ليثبت أن ثمة أزمة تاريخية في الوعي الإسلامي أنتجها العقل الفقهي النصوصي ذو التفسير “الشوفيني”.

وكتب مغرد “من مهازل الحياة وسخرية القدر، أن يقارن محمد العريفي بحسن المالكي في موضوع الحرية، الأول يدعو إلى الحروب الطائفية، والثاني يبحث عن الوحدة بأي طريقة”. وأعلن مغردون إضرابهم عن التغريد إلى حين إطلاق سراح المالكي.

19