وفاة الدوقة الأكثر حملا للألقاب الأرستقراطية في العالم

الجمعة 2014/11/21
دوقة ألبا كانت أكثر نساء أسبانيا ثراء

أشبيلية – توفيت دوقة ألبا الأسبانية وهي من أغنى أفراد الطبقة الأرستقراطية في أوروبا أمس الخميس عن عمر ناهز 88 عاما بعد معاناة قصيرة مع المرض.

توفيت دوقة ألبا، أكثر نساء أسبانيا ثراء، وإحدى أكثر الشخصيات غرابة، عن عمر 88 عاما في أشبيلية. وكان أفراد الأسرة يحيطون بصاحبة القصور والأعمال الفنية التي لا تقدر بثمن عند وفاتها في قصر بالاثيو دي ديوناس في مدينة أشبيلية الجنوبية الذي يشتهر بحدائقه المليئة بأشجار الليمون والمفضل لديها بين ممتلكاتها العديدة.

وأطلقت موسوعة غينيس للأرقام القياسية على ماريا ديل روساريو كاييتانا الفونسا فكتوريا يوخينيا فرانشيسكا فيتز-خاميس ستيوارت إي سيلفا، التي تعرف بين أصدقائها باسم “كاييتانا”، اسم صاحبة أكبر عدد من الألقاب في العالم، حيث تولت منصب دوقة لخمس مرات، ومركيزة لـ18 مرة، وكونتيسة لـ18 مرة، ونبيلة أسبانية لـ14 مرة، وفيكونتيسة لمرة واحدة.

ولم تكن مجلات النميمة الأسبانية تخلو من حكاياتها وصورها بشعرها الأبيض ووجهها الذي أجرت عليه الكثير من جراحات التجميل وكان أحدثها وهي تتأبط ذراع زوجها الثالث الذي يصغرها بنحو 24 عاما.

وترأست دوقة ألبا واحدة من أعرق العائلات الأرستقراطية التي يرجع تاريخها إلى القرن 15م وهي ثالث امرأة تحمل لقب دوقة ألبا عن استحقاق بمرسوم وتتراوح تقديرات ثروتها بين 600 مليون و3.5 مليار يورو. وتحكي الدوقة في سيرتها الذاتية كيف أن الفنان الأسباني بابلو بيكاسو طلب منها أن تقف عارية لإعادة رسم لوحة لكن زوجها الأول المحافظ منعها.

ومن أقاربها رئيس الوزراء البريطاني إبان الحرب العالمية الثانية ونستون تشرتشل، كما أنها كانت تتبادل اللعب والدمى مع الملكة اليزابيث وشقيقتها الأميرة مارغريت عندما كانتا طفلتين.

ومن أكثر الصور التي يذكرها العامة لها خلال سنواتها الأخيرة صورتها وهي تخلع حذاءها لأداء رقصة فلامينكو ارتجالية أمام حشد من المصورين والضيوف الذين جاؤوا لحضور حفل زواجها الثالث سنة 2011.

24