وفاة الشاذلي القليبي الأمين العام الأسبق للجامعة العربية

كان للراحل دور كبير في وضع المؤسسات الأولى لقطاعات الثقافة والإعلام منذ استقلال تونس عن فرنسا عام 1956 كما تقلد عدة مناصب حكومية.
الخميس 2020/05/14
سياسي مخضرم

تونس – توفي الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية الشاذلي القليبي الأربعاء عن عمر يناهز 95 عاما في مقر إقامته بضاحية قرطاج في العاصمة تونس.

وشغل القليبي الذي يعد من أبرز السياسيين في تونس في القرن العشرين، منصب الأمين العام للجامعة العربية في الفترة بين عامي 1979 و1990 عندما كان مقر الجامعة بتونس بعد توقيع مصر لاتفاقية كامب ديفيد للسلام مع إسرائيل.

وكان للراحل دور كبير في وضع المؤسسات الأولى لقطاعات الثقافة والإعلام منذ استقلال تونس عن فرنسا عام 1956 كما تقلد عدة مناصب حكومية.

وأسند الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة للقليبي منصب رئيس الديوان الرئاسي في عام 1974.

ونشر القليبي الذي كان منذ 1970 عضوا بمجمع اللغة العربية في القاهرة، مقالات سياسية وأبحاثا في المجالات الأدبية واللغوية والثقافية.

وألف الراحل عدة كتب سياسية وثقافية واجتماعية، منها “العرب أمام قضية فلسطين”، و”من قضايا الدين والعصر”، و”أمة تواجه عصرا جديدا”، و”الشرق والغرب، السلام العنيف اليوم وغدا”.

وفي 2012 بعد نحو عام من اندلاع الثورة التونسية، صدر للقليبي كتاب بعنوان “الحبيب بورقيبة: كشف إشعاعي لعهد”، حيث سرد الراحل في تلك المذكرات مسيرة بورقيبة.

وفي 2007 سلّم سفير فلسطين لدى تونس، هائل الفاهوم نيابة عن رئيس بلاده محمود عباس، وسام “الوشاح الأكبر” (نجمة فلسطين) للشاذلي القليبي لدوره في خدمة القضية الفلسطينية.

وقال القليبي، في كلمة له خلال حفل تسليمه الوسام الأعلى في فلسطين، خلال حفل نظم بمركز جامعة الدول العربية بالعاصمة تونس، إن “الأوضاع الدولية على وشك أن تشهد تطورات جديدة لا يمكن لأحد التكهن بمداها، والواجب يدعونا إلى العمل من أجل النهوض الحضاري بكل أجزاء أمتنا العربية”.

4