وفاة الشاعر إبراهيم الخياط الأمين العام لاتحاد الأدباء في العراق

إبراهيم الخياط: لا أملك من هذه الدنيا سوى الشعر، فإن ركض ركضت معه وإن أقام سكنت في مقامه.
الأربعاء 2019/08/28
مهووس بالشعر

بغداد - توفي الشاعر إبراهيم الخياط الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتّاب في العراق اثر حادث مروري مؤسف في محافظة دهوك . ولم تُعرف بعد حجم إصابات الأدباء من أعضاء المجلس المركزي والتنفيذي الذين رافقوه إلى كردستان  بزيارة أدبية تقليدية.

الخياط شغل منصب الأمين العام لأكثر من دورة انتخابية ونال فيها أعلى الأصوات.الناطق الاعلامي لاتحاد أدباء العراق من 2004 حتى 2016 ونال أعلى الأصوات في ثلاث دورات انتخابية. ويُعد شاعراً ثمانينياً بحسب التوصيف النقدي الجيلي لكنه كان قليل النشر في تلك الفترة التي أحكت فيها السياسة طوقها على الثقافة العراقية. لكنه عاد الى النشر بعد 2003 وأصدر ديواناً شعرياً واحداً عام 2007 بعنوان (جمهورية البرتقال) .

شغل  منصب مدير إعلام وزارة الثقافة من 2003 الى 2005 وقدم استقالته علنا احتجاجا على تولي ضابط شرطة لحقيبة الوزارة. وهو ما كان يُحسب له في ظروف البلاد المعقدة في كل شيء.

طالب دكتوراه صحافة في كلية الإعلام بجامعة بغداد. وكان قد نال درجة الامتياز عام 2016 عن رسالته في الماجستير وعنوانها (مجلة "الثقافة الجديدة" ودورها الثقافي في العراق/ دراسة تحليلية في مضامين فنونها الصحافية في مرحلة العهد الملكي).

يكتب عمودا صحفيا بعنوان (تغريدةالأربعاء)، وتنشر هذه التغريدة صباح كل أربعاءفي أربع صحف بغدادية معا وهي: (طريق الشعب،الزمان،البينة الجديدة،الحقيقة).

قال مرة في لقاء صحفي: لا املك من هذه الدنيا سوى الشعر، فإن ركض ركضت معه وإن أقام سكنت في مقامه، وتجدني في فضائه محلقا أنظر إلى المشهد الشعري العراقي.