وفاة المرجع الشيعي اللبناني هاني فحص

الخميس 2014/09/18
نجيب ميقاتي: لبنان يخسر شخصية مميزة

بيروت - توفي صباح الخميس المرجع اللبناني الشيعي هاني فحص بعد صراع طويل مع مرض عضال.

وأكدت مصادر عائلية وفاة فحص "بعد صراع طويل مع مرض عضال"، دون إضافة تفاصيل أخرى.

والسيد هاني من مواليد العام 1946 أديب وكاتب ومؤلف وناشط في المجتمع المدني، وداعية حوار بين الأديان، ومن أبرز المنظرين في مجال مقاربة الإسلام لمواضيع الحداثة المطروحة.

عرف عنه اعتداله الدين معارضته الشديدة لمشاركة حزب الله بالقتال الى جانب قوات النظام السوري، معتبرا أن هذه المشاركة ستؤثر سلبا على الشيعة في المنطقة. كما رفض احتلال العراق وخضوع الاحزاب الطائفية في العراق الى ايران.

انتسب إلى حركة فتح الفلسطينية أثناء وجودها في لبنان، وهو عضو في المؤتمر الدائم للحوار اللبناني، كذلك فهو عضو في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى.

ترشّح للانتخابات النيابية الفرعية عام 1974 متحالفا مع الزعيم الدرزي كمال جنبلاط، ولكن سرعان ما انسحب من المعركة بسبب اعتراض السيد موسى الصدر آنذاك. عاد وترشح للانتخابات النيابية عام 1992 عن محافظة النبطية ولم يحالفه الحظ.

له ما يقرب من 13 كتاباً مطبوعاً منها، ماضي لا يمضي، ذكريات ومكونات عراقية، تفاصيل القلب، في الوحدة والتجزئة، الشيعة والدولة في لبنان.

وأعلن رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي في بيان أنه "في غياب العلامة السيد هاني فحص، يخسر لبنان شخصية مميزة طبعت الحياة اللبنانية بفكر نير ورؤية ثاقبة معتدلة نسجت على الدوام اواصر الحوار بين الجميع وكانت نموذجا للاعتدال والوسطية وخير تعبير عن غنى النسيج اللبناني. ستفتقده المنابر لكنه سيبقى علامة مضيئة في تاريخ لبنان".

من جهته، نعى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع العلاّمة السيد هاني فحص، وإعتبر أن "لبنان خسر بفقدان العلامة هاني فحص عالماً ومفكراً كبيراً ورمزاً من رموز الاعتدال والمحبة بين الطوائف في لبنان، لقد كان رجل حوار وتواصل بامتياز وسوف يفتقد الوطن لرجالٍ أمثاله".

ونعى العلامة محمد علي الحسيني فحص "سيد الاعتدال عرفناه، وسطي الاسلام، عربي القومية، لبناني الهوية، فلسطيني الهوى لم يقاطع احدا، بل كان هو اداة الوصل والوسيط في الصلح والساعي للاصلاح دائما".

1