وفاة شرطي بحريني إثر تفجير في المنامة

السبت 2014/07/05
استهداف قوات الأمن يتصاعد في البحرين

المنامة - توفي السبت شرطي بحريني متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار قنبلة وصفته وزارة الداخلية بأنه عمل إرهابي.

وتصاعدت الهجمات على قوات الأمن في البحرين بعد أكثر من ثلاث سنوات على قمع السلطات لاحتجاجات قادها الشيعة للمطالبة بإصلاحات ودور أكبر في الحكومة التي يقودها السنة.

وكانت السلطات البحرينية ألقت بالمسؤولية في هجمات سابقة على جماعات شيعية واتهمتها بأن لها صلات بإيران، وتنفي إيران هذه الاتهامات. ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن التفجير مساء أمس الجمعة.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية عبر حسابها على موقع تويتر إن الشرطي كان في نوبة عمله عندما وقع التفجير قرب قرية العكر الشرقي إلى الجنوب من العاصمة المنامة.

وصرح اللواء طارق الحسن رئيس الأمن العام في بيان بأن الشرطي القتيل يدعى محمود فريد وأنه فارق الحياة في وقت مبكر من صباح السبت في المستشفى.

ووقع في مارس الماضي أدمى هجوم في الأشهر القليلة الماضية حين لقي ثلاثة من الشرطة حتفهم في انفجار قنبلة محلية الصنع جرى تفجيرها عن بعد. وقتل رجلان وأصيب ثالث في انفجار سيارة ملغومة في 19 أبريل نيسان في قرية يغلب على سكانها الشيعة.

ومنذ ذلك الحين وقعت عدة انفجارات أسفرت عن إصابة أربعة رجال شرطة على الأقل في قرى شيعية حول المنامة. وأدى العنف إلى زيادة المخاوف من أن يصبح الشبان الشيعة أكثر تشددا مع تعثر محادثات المصالحة السياسية في البلاد.

ويمثل الشيعة أغلبية في البحرين ويشكون من التهميش السياسي والاقتصادي وهو اتهام تنفيه الحكومة.

1