وفاة مؤسس شبكة حقاني المتشددة

وفاة جلال الدين حقّاني بعد صراع طويل مع المرض لن تؤثر على شبكة حقاني أو حركة طالبان، حيث أن يتولى قيادة الشبكة منذ أعوام.
الأربعاء 2018/09/05
زعيم الذراع العسكرية الحقيقية لباكستان في أفغانستان

كابول – أعلنت حركة طالبان الأفغانية وفاة جلال الدين حقّاني زعيم شبكة حقّاني المتمردة التي تقاتل قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان وذلك بعد صراع طويل مع المرض، فيما يعتقد خبراء أن وفاته لن تؤثر على شبكة حقاني أو حركة طالبان، حيث أن ابنه سراج الدين حقاني يتولى قيادة الشبكة منذ أعوام بعد مرض والده.

ويرجح الخبراء في أفغانستان أن حقاني متوفى منذ أعوام، وأنه لم يكن قادرا على الحركة أو العمل طوال وقت طويل قبل وفاته.

ويقود شبكة حقاني سراج الدين حقاني، وهو أيضا نائب قائد طالبان، حيث نفذت شبكته عدة عمليات في قلب كابول وتعتبرها السلطات الأفغانية مسؤولة عن العديد من التفجيرات الدامية التي شهدتها البلاد منذ الاجتياح الأميركي.

وتأسست الشبكة على يد جلال الدين حقاني القيادي الأفغاني الذي حارب الغزو السوفييتي لبلاده في ثمانينات القرن الماضي بمساعدة الولايات المتحدة وباكستان.

وكان قائد أركان الجيش الأميركي الأسبق مايك مولن اعتبر في سبتمبر 2011 أن شبكة حقاني هي “الذراع العسكرية الحقيقية” لباكستان في أفغانستان، موجها أصابع الاتهام إلى أجهزة الاستخبارات الباكستانية التي تتمتع بنفوذ قوي.

ويقول محللون إن باكستان تنظر بشكل متزايد إلى شبكة حقاني وبشكل أوسع إلى حركة طالبان الأفغانية على أنها عنصر مهم لإبعاد النفوذ الهندي عن أفغانستان.

ويقر سياسيون وعسكريون سابقون في إسلام أباد سرا بأن إبقاء باكستان قنوات الاتصال مفتوحة مع شبكة حقاني يكتسب أهمية حيوية بالنسبة إليها.

وتميّز جلال الدين حقاني بقدراته التنظيمية وشجاعته ما لفت انتباه وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه” وزاره آنذاك تشارلي ويلسون أحد أعضاء الكونغرس الأميركي.

وأقام حقاني، الذي يتقن العربية، علاقات وثيقة مع جهاديين عرب من بينهم أسامة بن لادن الذي انتقل إلى أفغانستان خلال الحرب، كما شغل لاحقا منصب وزير في نظام طالبان.

5