وفد أميركي يعلن دعمه للسيسي في المعركة ضد الإرهاب

الاثنين 2016/04/04
السيسي يؤكد حرص بلاده على تعزيز علاقتها بواشنطن في مختلف المجالات

القاهرة- أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي التزام مصر بالشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأميركية وحرصها على تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال استقباله، الأحد، وفدا من أعضاء الكونغرس الأميركي برئاسة السيناتور ليندسي غراهام، رئيس اللجنة الفرعية لاعتمادات العمليات الخارجية وعضو لجنة الخدمات العسكرية بمجلس الشيوخ، والذي يقوم بجولة في المنطقة.

وعبر السناتور الجمهوري ليندسي غراهام عن دعمه للرئيس المصري في حربه ضد تنظيم داعش في سيناء واصفا إياه بأنه “الرجل المناسب في الوقت المناسب”. ويأتي موقف غراهام بعد أيام من انتقادات عنيفة وجهها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لوضع حقوق الإنسان في البلاد، وقال “هناك رغبة في تدمير داعش في سيناء .. الرئيس عبر عن رغبته في تدمير داعش”.

ويشن التنظيم المتطرف هجمات شبه يومية على الجيش والشرطة في شمال سيناء ما أسفر عن مقتل المئات من عناصرهما. وأضاف غراهام “أن احتياجات مصر الأمنية تتزايد والاقتصاد عند نقطة فارقة .. وأعتقد أن السيسي هو الرجل المناسب في الوقت المناسب”.

وعندما سئل عن حقوق الإنسان في مصر، رد قائلا “أعتقد أن البلاد ديمقراطية جديدة وهي خارجة من الفوضى”. وأضاف “يتعين على السيسي الموازنة بين الأمن ودولة القانون .. هناك عناصر تأتي إلى مصر من أجل خلق اضطرابات فيها وهناك أناس كثيرون يأتون لمساعدتكم، لا تعاملوهم كلهم بالطريقة نفسها”.

وأشار السيسي من جهته، إلى حرص القاهرة على تعزيز علاقتها بواشنطن في مختلف المجالات، لا سيما في ظل الواقع الإقليمي المضطرب في المنطقة، وما يفرضه من تحديات متزايدة، وعلى رأسها خطر الإرهاب الآخذ في التنامي، والذي طالت تداعياته العديد من الدول الصديقة في أوروبا والقارة الأفريقية. وشدد على أن التسوية السياسية للأزمات في عدد من دول المنطقة التي تشهد اضطرابات يتعين أن تتم بالتوازي مع مكافحة الإرهاب.

2