وفد اقتصادي سعودي يبحث فرص الاستثمار في فرنسا

الأربعاء 2014/09/03
زيارة الأمير سلمان بن عبدالعزيز إلى فرنسا ستسهم في تعزيز العلاقات الاستثمارية

باريس - يلتقي وفدان تجاريان رفيعا المستوى، من المملكة العربية السعودية، وفرنسا، للتعرف على فرص الاستثمار بين البلدين، خلال زيارة الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي لفرنسا، للتعرف على فرص الاستثمار بين البلدين.

وقال عبدالرحمن بن عبدالله الزامل، رئيس مجلس الغرف السعودية، إن زيارة الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لفرنسا، ستسهم في تعزيز العلاقات الاستثمارية بين المملكة وفرنسا التي شهدت في الفترة الأخيرة تطوراً ملحوظاً في حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وبدأ ولي العهد السعودي زيارة رسمية إلى فرنسا الاثنين، تستمر لـ 4 أيام، التقى خلالها الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، ويبحث ولى العهد السعودي خلال الزيارة عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف الزامل إن فرنسا أحد الشركاء التجاريين المهمين للمملكة، وإن البلدين لديهما استثمارات مشتركة ضخمة يشجعها وجود نظام استثمار أجنبي متطور، مشيرا إلى أنه سيعقد خلال هذه الزيارة لقاء رفيع المستوى بين وفدين تجاريين من المملكة وفرنسا، يشارك فيه أكثر من 50 رجل أعمال سعودي يمثلون مختلف القطاعات الاقتصادية، للتعرف على فرص الاستثمار بين البلدين حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

وبلغ التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا سنة 2013، نحو 13.8 مليار دولار، منها صادرات سعودية لفرنسا بقيمة 8.6 مليار دولار، مقابل واردات بقيمة 5.2 مليار دولار وفقا لمصلحة الإحصاءات العامة السعودية.

وقال الزامل إن أعضاء الوفد السعودي سيقدمون لنظرائهم الفرنسيين عروضاً توضيحية، عن نشاط شركاتهم والقطاعات الإنتاجية التي يمثلونها، وسيبحثون معهم عن فرص الشراكة التجارية والاستثمارية، خاصة في قطاعات الإنشاءات والمقاولات، والتجارة ، والاستشارات، والصناعة، والنقل، والبنية التحتية، والطاقة، والصحة، والصناعات الغذائية.

وأضاف أنه سيتم كذلك عقد مجلس الأعمال السعودي الفرنسي المشترك، بمشاركة كبار رجال الأعمال في البلدين لبحث أنشطة المجلس للفترة القادمة، خاصة في ظل ما تشهده العلاقات الاقتصادية السعودية الفرنسية، من تنامي وحراك بفعل مواءمة وملاءمة البيئة الاستثمارية في البلدين.

10