وفد برلماني موريتاني يشجع الصحراويين على مقاطعة الانتخابات المغربية

من المنتظر أن يثير لقاء وفد برلماني موريتاني بقيادة البوليساريو، والذي تزامن مع الانتخابات المحلية التي جرت أمس الجمعة، استهجان شق واسع من المغاربة خاصة وأن هذا الوفد ينتمي إلى مجموعة “الصداقة البرلمانية الموريتانية الصحراوية”، المعادية للوحدة الترابية المغربية.
السبت 2015/09/05
الصحراويون ضحية تجاذبات سياسية وضغوط تمارسها البوليساريو ضدهم

تندوف (الجزائر) - قام وفد برلماني موريتاني بزيارة رسمية إلى مخيمات تندوف للقاء قادة جبهة البوليساريو الانفصالية والتباحث حول القضية الصحراوية، في خطوة قد تعمّق الخلافات بين المغرب وموريتانيا.

وينتمي أعضاء الوفد البرلماني إلى ما يسمى “مجموعة الصداقة البرلمانية الموريتانية الصحراوية” المتكوّنة من مكتب يضم ستة نواب، وجمعية عامة تضم قرابة 22 نائبا.

ويهدف الفريق البرلماني المناصر للأطروحة الانفصالية، حسب القائمين عليه، إلى “تفعيل مجال دعم ومناصرة القضية الصحراوية، واحترام حق الصحراويين في تقرير مصيرهم”.

واعتبر بعض المراقبين أن هذه الزيارة لا تعبّر عن الموقف الرسمي لموريتانيا ولا يمكن أن تكون لها تداعيات سلبية على العلاقات الدبلوماسية بين الرباط ونواكشوط، في المقابل أكد متخصصون في الشؤون الأفريقية والعلاقات الدولية أن لقاء الوفد البرلماني الموريتاني بقيادة البوليساريو في هذا التوقيت مقصود ومتعمد باعتبار أن المغرب يعيش على وقع الانتخابات المحلية التي تعد بمثابة اختبار لأنصار الوحدة الترابية ودعاة الانفصال.

ورجّح خبراء إمكانية قيام الوفد البرلماني بتشجيع الصحراويين على مقاطعة الانتخابات حتى لا يتم تثبيت أسس الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية المغربية.

وتقوم جبهة البوليساريو بتوطيد علاقاتها بالدول الداعمة لأطروحتها الانفصالية في ظل تراجع الدعم الدولي لها خاصة بعد ورود تقارير تفيد بتلاعب القيادة بمساعدات اللاجئين في تندوف والمتاجرة بها، إلى جانب انتهاكات حقوق الإنسان والتضييق على المعارضين وأنصار الوحدة.

ولأول مرة تُجرى انتخابات في حدود إدارية توافق حدود المنطقة المتنازع عليها بين المغرب والبوليساريو، والتي تشمل جهة الساقية الحمراء، ووادي الذهب، وهي التي سُميت على أساسها “البوليساريو” كاختصار لاسم “الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب” باللغة الأسبانية.

يشار إلى أنه عندما تم تأسيس الجبهة لأول مرة سنة 1973، كان الهدف هو تحرير الإقليم من الاحتلال الأسباني، الذي كان يشمل مناطق أوسع بالصحراء، تم استرجاعها بعد قتال طويل بين جيش التحرير المغربي، والجيش الأسباني.

مراقبون يؤكدون أن الزيارة لا تعبر عن الموقف الرسمي لموريتانيا ولا يمكن أن تؤثر سلبا في العلاقات بين الرباط ونواكشوط

وحتى عام 1975 كانت أسبانيا تحتفظ تحت سيطرتها بالمنطقة الصحراوية، قبل أن تخرج منها حين نظم العاهل المغربي الراحل، الحسن الثاني، “المسيرة الخضراء”، وهي مسيرة شعبية سلمية، شارك فيها حوالي 350 ألف مغربي، لكن بمجرد جلاء الاحتلال الأسباني عن منطقة الساقية الحمراء، وتسليمها منطقة وادي الذهب لموريتانيا، دخلت البوليساريو في حرب ضد الرباط ونواكشوط، لمحاولة السيطرة على المنطقتين.

وفي العام 1979 انسحبت موريتانيا من وادي الذهب لصالح الإدارة المغربية، ليستمر النزاع المسلح بين البوليساريو والرباط إلى حدود سنة 1991.

وتأتي زيارة الوفد الموريتاني إلى الصحراء المغربية بعد استقبال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز لما يسمى “وزير خارجية” جبهة البوليساريو، محمد سالم ولد السالك، في وقت سابق، وقد أثار هذا الاستقبال الذي يعد أحد المؤشرات على توتر العلاقات بين المغرب وموريتانيا، استهجان العديد من الفاعلين السياسيين المغاربة.

ويبدو أن التوتر غير المعلن بين البلدين زاد بعد تغيّب وزير الخارجية الموريتانية عن احتفالات الذكرى السادسة عشرة لاعتلاء العاهل المغربي الملك محمد السادس العرش. وفسّر مراقبون هذا التغيّب بأنه مقاطعة خاصة وأن موريتانيا اكتفت بإرسال المندوبة المكلفة بالمهاجرين في الخارج لحضور الاحتفالية.

وتتأرجح العلاقات المغربية الموريتانية بين التقارب والتباعد بسبب ما تتسم به المنطقة المغاربية من حركية في ما يخص عددا من القضايا المحورية وعلى رأسها قضية الصحراء التي كانت محدّدا أساسيا لملامح العلاقة الثنائية بين البلدين.

وعاد الدفء نسبيا إلى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين خاصة بعد أن استقبل الرئيس ولد عبدالعزيز، وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، في أكتوبر الماضي، فضلا عن تعاون وزارتي الداخلية في البلدين لمواجهة مخاطر الإرهاب وذلك بتكثيف التنسيق الأمني بينهما.

وارتبط التوتر في العلاقات بين البلدين بالجزائر التي تحاول استمالة موريتانيا لتصطف وراءها وتدعم موقفها بخصوص الملف الصحراوي.

يشار إلى أن الجزائر طردت المستشار الأول للسفارة الموريتانية بعد أيام من طرد نواكشوط دبلوماسيا جزائريا بالرتبة ذاتها، على خلفية اتهامه بالوقوف وراء نشر مقال هدفه توتير العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وموريتانيا، حسب ما أفادت به مصادر رسمية.

وشهدت العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر وموريتانيا تقلبات عديدة، فالرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة كان معارضا للانقلاب العسكري الذي نفذه محمد ولد عبدالعزيز ضدّ نظام حكم سيدي محمد ولد الشيخ عبدالله سنة 2008، حيث رفض استقبال وفد أرسله ولد عبدالعزيز إلى الجزائر تعبيرا منه عن استيائه من عملية الانقلاب خاصة بعد تمكن الدبلوماسية الجزائرية من استمالة ولد الشيخ لدعمها في بعض القضايا المحورية منها قضية الصحراء المغربية.

كما عرفت العلاقات بين البلدين في بداية حرب الصحراء في السبعينات فتورا سببه مشاركة موريتانيا إلى جانب المغرب في الحرب ضدّ جبهة البوليساريو الانفصالية، ولكن بعد انسحاب موريتانيا من النزاع باعتبارها الحلقة الأضعف عادت العلاقات إلى سالف عهدها.

ويؤكد مراقبون أن الجزائر تمارس ضغوطا على موريتانيا للاصطفاف وراء موقفها من الملف الصحراوي معتمدة على رصيد دعمها لهذا البلد عسكريا واقتصاديا. فمنذ استقلال موريتانيا تبنّت الجزائر مشروعها التنموي والسياسي، وقد خصص في هذا السياق، المختار ولد داداه مؤسس الدولة الموريتانية في مذكراته فصلا كاملا عن الجزائر ومساهمتها في بناء موريتانيا.

2