وفد عسكري إسرائيلي إلى روسيا لمناقشة عملية "درع الشمال"

السفارة الروسية في تل أبيب تعلن أن الرئيس بوتين "أكد الحاجة إلى الاستقرار على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية".
الثلاثاء 2018/12/11
إسرائيل تسعى إلى التحرك ضد عدوان إيران وحزب الله

القدس ـ قال مصدر عسكري إسرائيلي إن وفدا من الجيش سيتوجه إلى روسيا الثلاثاء لبحث العملية العسكرية على الحدود مع لبنان ضد "الأنفاق الهجومية" لحزب الله، مطلقاً ما أسماها عملية درع الشمال، التي قد تستمر عدة أسابيع.

وبدأت إسرائيل في الخامس من ديسمبر عملية لتدمير أنفاق تقول إنها عائدة إلى حزب الله على الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان.

وخلال الزيارة التي تستمر يوما واحدا، سيبلغ الوفد "المؤلف من ضباط كبار يقودهم رئيس العمليات في الجيش الجنرال أهارون هاليفا" الجيش الروسي "التقدم في العملية" قرب لبنان، وفقا لبيان الجيش.

وقد أكدت قوة الأمم المتحدة في لبنان وجود نفق في إسرائيل بالقرب من الحدود اللبنانية، ولكن دون ذكر حزب الله.

والأسبوع الماضي، اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبحث قضية هذه الأنفاق. وأعلنت السفارة الروسية في تل أبيب ان بوتين "أكد الحاجة إلى الاستقرار على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية".

كما أعاد نتانياهو مجددا تأكيد "سياسة إسرائيل في منع الوجود الإيراني في سوريا والتحرك ضد عدوان إيران وحزب الله".

في حين أعلنت السفارة الروسية في تل أبيب أن بوتين "أكد الحاجة إلى الاستقرار على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية".

ولا توجد حتى الآن اتفاقات واضحة بشأن لقاء الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حسب ما أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف.

وقال بيسكوف للصحفيين في هذا الصدد الاثنين: "لقد اتفقا على عقد اللقاء، لكن لا توجد حتى الآن اتفاقات واضحة حول هذا الشأن. نحتاج فقط إلى إيجاد ميعاد يوافق أجندة عمل الرئيس ورئيس الوزراء"، بحسب وكالة سبوتنيك الروسية.

ونوه بيسكوف إلى أن بوتين ونتنياهو اتفقا على تحديد موعد لقائهما من خلال مساعديهما.

يشار إلى أن العلاقات بين روسيا وإسرائيل قد شهدت توترا عقب قيام الدفاعات الجوية السورية في شهر سبتمبر الماضي بإسقاط طائرة استطلاع روسية عندما تخفت وراءها طائرات إسرائيلية خلال غارة في سوريا.