وفد كردستاني في بغداد لاحتواء صراع النفط والموازنة

الثلاثاء 2014/01/07
الخلافات في القطاع النفطي واصلت الاتساع بين اقليم كردستان والعراق

بغداد – أعلن وكيل وزارة المالية بحكومة اقليم كردستان أن وفدا من حكومة الإقليم سيزور بغداد اليوم الثلاثاء لاستكمال مناقشة موضوع الموازنة العامة الاتحادية للعام الحالي.

ويقول محللون إن الخلافات بين الجانبين أصبحت مزمنة وأن جولات المحادثات السابقة لم تغير شيئا على الأرض، بل إن الخلافات وخاصة في القطاع النفطي واصلت الاتساع على مدى السنوات الماضي.

وقال رشد طاهر وكيل وزارة المالية في حكومة اقليم كردستان إن “الوفد سيبحث بحث تفاصيل قضايا النفط والموازنة”.

وأضاف أن “أجواء الاجتماعات المقبلة اذا كانت كالاجتماع السابق فمن المتوقع حسم بعض القضايا العالقة وان الاجتماع السابق كان ايجابيا في التعاطي مع قضايا النفط والموازنة”.

وأوضح طاهر أن المباحثات ستدخل في التفاصيل الصغيرة المتعلقة بالنفط والميزانية وتخصيصات البيشمركة وأن حكومة الاقليم تأمل بالتوصل الى اتفاق بشأنها.

ودخل الصراع النفطي بين الجانبين مرحلة جديدة ببدء تدفق نفط كردستان العراق في الاسبوع الماضي عبر أنبوب الإقليم الخاص وبمعدل 300 ألف برميل يوميا، الأمر الذي ينذر بإشعال الخلافات بين بغداد وأربيل. وسارعت تركيا لتطمين بغداد على أنها ستقوم بتخزين النفط في ميناء جيهان التركي لحين الاتفاق مع بغداد وأربيل على بدء التصدير.

ويشكك المحللون بوعود وتطمينات الجانب التركي، الذي يقولون إنه يريد أن يلعب دور الخصم والحكم في الصراع النفطي بين بغداد وأربيل.

وتقترح تركيا وضع إيرادات صادرات النفط من كردستان العراق في حساب خاص ببنك تركي مملوك للدولة ثم توزيعها بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية في بغداد.

لكن محللين يقولون إن الاقتراح التركي لا تعدو كونه محاولة خالية من المضمون لتطمين بغداد، في وقت تمعن فيه في توسيع علاقاتها النفطية مع إقليم كردستان.

11