وفد مصري يزور إيطاليا لتوضيح خفايا مقتل الطالب ريجيني

الثلاثاء 2016/04/05
مقتل الطالب ريجيني أدى إلى توتير العلاقات بين روما والقاهرة

القاهرة- اعلنت النيابة العامة المصرية الثلاثاء ان فريقا من اعضاء النيابة ورجال الشرطة سيسافر الى روما الاربعاء لعرض اخر مستجدات التحقيقات في قضية مقتل الطالب الايطالي جوليو ريجيني الذي تم تعذيبه حتى الموت.

وكان ريجيني (28 عاما) طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية يعد في مصر اطروحة حول الحركات العمالية عندما اختفى في وسط القاهرة في 25 يناير ليعثر على جثته بعد تسعة ايام وعليها اثار تعذيب.

وفي 25 مارس، اعلنت وزارة الداخلية المصرية انها تمكنت من تصفية اربعة اشخاص كونوا "تشكيلا عصابيا تخصص في اختطاف الأجانب وسرقتهم بالإكراه" وان ريجيني كان من ضحاياهم. لكن السلطات الايطالية وعائلة الطالب رفضت هذه الفرضية.

وحذر رئيس الحكومة الايطالي ماتيو رينزي بان بلاده "لن ترضى بقصة مؤاتية" لمصر. وكتب وزير الخارجية الايطالي باولو جنتيلوني في تويتر "ايطاليا تصر: نريد الحقيقة". وهددت إيطاليا بأنها ستتخذ إجراءات "فورية وملائمة" ضد مصر إذا لم تظهر حقيقة مقتل الطالب ريجيني.

وقالت النيابة العامة المصرية في بيان صادر من مكتب النائب العام ان "وفدا من اعضاء النيابة العامة ورجال الشرطة المكلفين بالتحقيق في قضية مقتل المواطن الايطالي جوليو ريجيني سوف يغادر القاهرة الاربعاء الى روما".

واوضحت النيابة ان الوفد سيترأسه "المستشار مصطفى سليمان وذلك لاستعراض ما آلت اليه التحقيقات التي تجريها النيابة العامة المصرية".

وفي 30 مارس الفائت، اعلن القضاء المصري تشكيل فريق لاستكمال التحقيقات في قضية مقتل ريجيني. وقالت النيابة حينها انه "نظرا لتعدد النطاق الجغرافي لاماكن العثور على الادلة في تحقيقات حادث مقتل جوليو ريجيني، فقد امر النائب العام بتشكيل فريق تحقيق لاستكمال التحقيقات في هذه الواقعة وصولا الى كشف الحقيقة".

وامرت النيابة المصرية بالحبس الاحتياطي اربعة ايام لاربعة من اقارب احد افراد عصابة اجرامية قضت عليها السلطات واتهمتها بالضلوع في قتل وتعذيب ريجيني. وقالت السلطات المصرية انها عثرت على متعلقات ريجيني في منزل شقيقة رئيس العصابة المزعومة.

وتشتبه الصحف الايطالية والاوساط الدبلوماسية الغربية في مصر بان يكون عناصر في اجهزة الامن قد خطفوا الطالب وعذبوه حتى الموت، الامر الذي تنفيه الحكومة المصرية بقوة. واظهر تشريح جثة ريجيني آثار حروق وكسور وتعرضه للضرب المتكرر وللصعق الكهربائي في اعضائه التناسلية.

والاسبوع الماضي، اعلن وزير الداخلية الايطالي انجيلينو الفانو ان المحققين المصريين "راجعوا موقفهم" نتيجة اصرار ايطاليا بعد رفض روما سيناريو مقتله بيد عصابة اجرامية. وادى مقتل الطالب الى توتير العلاقات بين روما والقاهرة وقد حذرت ايطاليا مصر مرارا من ان هذه القضية من شأنها التأثير على الصداقة بين البلدين.
1