وفد من حماس عقب لقاء ظريف: فتحنا صفحة جديدة مع إيران

الثلاثاء 2017/08/08
انقسام داخل الحركة

طهران - أعلنت حركة حماس أن وفدا قياديا يزور العاصمة الإيرانية طهران التقى الإثنين بوزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وقالت الحركة في بيان لها، تعقيبا على اللقاء، إنها “فتحت صفحة جديدة من علاقاتها الثنائية مع إيران”.

وكان الوفد برئاسة عضو المكتب السياسي للحركة عزت الرشق، وعضوية أسامة حمدان وصالح العاروري وزاهر جبارين، قد وصل طهران قادما من لبنان الجمعة الماضي، تلبية لدعوة رسمية للمشاركة في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الإيراني حسن روحاني المنتخب لولايته ثانية، والتي جرت السبت الماضي.

ويحسب عناصر الوفد على التيار الصقوري داخل حماس الداعم لتكريس العلاقة مع إيران وتركيا وقطر. ويرى مراقبون أن زيارة الوفد لطهران في هذا التوقيت بالذات الهدف الأساس منها إحراج الطرف الحمساوي الداعي إلى إعادة التموضع والانفتاح أكثر على الدول العربية المعتدلة وعلى التيار الإصلاحي في فتح الذي يقوده محمد دحلان.

ونقل بيان حركة حماس عن الوزير الإيراني ظريف، تأكيده أن دولته ستحافظ على “العلاقة التي تربطها بالفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حماس، وستواصل دعمها للمقاومة الفلسطينية”. وقال البيان “شدد ظريف خلال اللقاء على أن موقف دولته من القضية الفلسطينية ثابت وغير قابل للتغيير ولن يشهد هذا الدعم أي تبدّل”. وتابع “كما أشار ظريف إلى أن طهران ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني ومقاومته من منطلق ذلك الموقف الثابت”.

وتتخذ إيران من القضية الفلسطينية ورقة للمزايدة السياسية وأيضا لمحاولة استمالة الشعوب العربية رغم أن ذلك لم يفدها كثيرا خاصة بعد انخراطها بشكل مباشر في الصراعات العربية في مسعى لتثبيت قدمها في المنطقة.

وشكل التدخل الإيراني مأساة حقيقية بالنسبة إلى العديد من الدول العربية وفي مقدمتها العراق واليمن وسوريا.

وباتت العديد من القوى الحية الفلسطينية، إضافة إلى شق كبير من حركة حماس، يدرك أن ما تقدمه إيران لا يعدو كونه مجرد خطاب تسويقي، وأنه من الأفضل التوجه أكثر نحو الحاضنة العربية المعتدلة لأن ذلك سيكون بالنسبة إليها مثمرا أكثر لقضيتها.

وبالمقابل لا يزال جزء من حماس متمسكا بإيران لدواع إقليمية أكثر منها فلسطينية، خاصة مع التقارب المسجل بين قطر وإيران.

وثمّن القيادي الحمساوي عزت الرشق، وفق البيان، “الدعم الذي تقدّمه إيران للمقاومة الفلسطينية”. وقال “علاقة حماس بإيران تأتي في سياق الأهمية التي توليها الحركة للتواصل مع مكونات الأمة الإسلامية كافة”.

2