وفرة المعروض تبقي أسعار النفط قرب أدنى مستوياتها في 6 سنوات

السبت 2015/01/03
خام برنت ينحدر تحت حاجز 56 دولارا للبرميل

لندن – بدد خام برنت مكاسبه التي حققها في التعاملات المبكرة أمس، وتراجع إلى أدنى مستوياته منذ عام 2009 لينحدر تحت حاجز 56 دولارا للبرميل في ظل تخمة المعروض التي هوت بأسعار النفط إلى النصف منذ يونيو.

وطغت تخمة المعروض على تحركات المستثمرين لإعادة ترتيب مراكزهم في بداية العام استعدادا لانتعاش محتمل في نهاية المطاف.

ونزل سعر برنت إلى أدنى مستوى له في نحو 6 سنوات مع إحجام السعودية أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم وغيرها من كبار المنتجين الخليجيين عن خفض الإنتاج في مواجهة النمو السريع لإنتاج النفط الصخري الأميركي رغم دعوات أعضاء آخرين في منظمة أوبك لخفض الإنتاج. وتقلب خام برنت بين الارتفاع في بداية التعاملات إلى نحو 58 دولارا للبرميل وانخفاضه الحاد في منتصف التعاملات، ليستقر في نهاية التعاملات الأوروبية فوق حاجز 56 دولارا للبرميل.

ولامست الأسعار أدنى مستوياتها منذ عام 2009 عند 55.48 دولارا للبرميل، بعد أن بلغ متوسطها نحو 110 دولارات في الفترة بين عامي 2011 و2013.

وتراجع سعر الخام الأميركي في عقود فبراير بأكثر من دولار ليقترب من حاجز 52 دولارا للبرميل بعد بلوغه أعلى مستوياته أمس حين تجاوز حاجز 55 دولارا عقب فترة وجيزة من بدء التداول.

وواجهت الأسعار مزيدا من الضغوط أمس بفعل علامات على استمرار زيادة إنتاج بعض من كبار منتجي النفط في العالم. وقال العراق ثاني أكبر منتج في أوبك إن متوسط صادراته بلغ 2.94 مليون برميل يوميا في ديسمبر مسجلا أعلى مستوى له منذ عام 1980.

ووصل الإنتاج في روسيا -أكبر مصدر للنفط خارج أوبك- إلى أعلى مستوياته بعد الحقبة السوفيتية في عام 2014.

وفي ليبيا قال مسؤول كبير بقطاع النفط إنه تم إخماد حريق ضخم في صهاريج بميناء السدر أكبر مرافئ تصدير النفط في ليبيا.

ومما حد من مكاسب النفط أيضا في التعاملات المبكرة مسوحات أظهرت ضعف نشاط المصانع في الصين وأوروبا في ديسمبر، بما يبرز ضعف النمو الذي أدى إلى إبطاء وتيرة ارتفاع الطلب على النفط وأثر سلبا على الأسعار.

وفقدت أسعار النفط نحو 49 بالمئة من قيمتها العام الماضي وهي أكبر خسارة سنوية منذ عام 2008 حين فقدت نحو 51 بالمئة.

11