وقائع لم تقع

هل يمكن أن يكون التاريخ البشري كله مبنيا وفقا لطريقة كهذه؟ تاريخ متخيل ينتج ذاكرة جمعية متخيلة؟
الجمعة 2020/02/07
الصفقات كثيرة

هناك مثل شعبي في جبل العرب، معقل الدروز في سوريا، يقول ”فلان يتحدث مثل عجوز مات شهوده“. أي كشيخ طاعن في السن يحكي القصص براحته دون القلق من ظهور شاهد ينقض رواياته.

رواية القصة ليست مثل عيشها، فكلما حدثك شخص عن حادثة وقعت معه، يغير فيها قليلا، لأسباب عديدة، منها صورته المسبقة في ذهنك، أو رؤيته لما يجب أن يقال له، أو تخيله لمستوى عقلك وإدراكك. وحين يحدث بها أشخاصا آخرين سيضطر لتعديل تلك الشروط الفنية، لتصبح القصة أكثر ملاءمة للمستمع الجديد، وكذا مع الثالث والرابع. وهكذا تنشأ لدينا قصصٌ كثيرة عن حدث واحد.

هذا ليس كذبا، ولكنه ليس واقعا أيضا. فكيف إذا يمكن أن نحكم عليه من زاوية المصداقية وأمانة النقل؟

أصعب المهمات وأسهلها في تجربة من هذا النوع، هي تجربة ”الحكواتي“ الذي عليه أن يعيد ويكرر طيلة حياته، قصصا مكتوبة بين يديه، ولكنه قبل ذلك ينظر في وجوه الحاضرين في المقهى القديم، ليرى هل بينهم مستشرقون ليضع بعض الكلمات الأجنبية في حديثه، هل بينهم أطفال ليخفف بعضا من العبارات الحساسة، هل بينهم من يعرفه كي يرسل له رسالة شخصية؟ كل ذلك.

لكن كلا منا يعدّ حكواتيا شاء أم أبى، يقص علينا الأقاصيص ويقصقص منها في الوقت ذاته، بالآلية ذاتها. وهذا كله يحوّل الحادثة مع الوقت ومع تعدد رواياتها، إلى حادثة خيالية لم تحدث أصلا.

انظر كيف تتراكم تلك القصص التي أصبحت وقائع لم تحدث، متجاورة إلى جانب بعضها البعض، لتصبح الحياة كلها بنسبة كبيرة، حياة لم تحصل، أو حياة خيالية.

يقول العلماء إن الخيال هو ”تمرين للعقل وتنشيط لوظائفه المختلفة، وهو ليس وظيفة عقلية بحد ذاتها، فهو قدرة الإنسان على التفكير بالأشياء الممكنة، وهو يعبر عن الحداثة والمقدرة على الإنتاج والتكوين لدى الفرد“.

هل يمكن أن يكون التاريخ البشري كله مبنيا وفقا لطريقة كهذه؟ تاريخ متخيل ينتج ذاكرة جمعية متخيلة؟

يتحدث العالم عن “صفقة قرن”، يقلق العرب منها، والبعض الآخر يجدها فرصة. يحتجون على تعبير ”صفقة“ وفي الحقيقة إن آخر من يكترث لأحوال الناس هي الطبقة المستفيدة من استمرار الصراع، طبقة الصفقات الاقتصادية والاستراتيجية والعقائدية. طبقة الروايات المتعددة للتاريخ، حسب المتلقي. لنبقى نعيش الصراعات التي لم يعد على حوادثها شهود. والتي يحكي عنها أصحابها دون خوف من ظهور من يكذبها، صراعات خرافية وعرقية من نسج الخيال.

24