وقف القتال والمساعدات الإنسانية محور اللقاء الأول في جنيف2

الأحد 2014/01/26
المعارضة السورية تتمسك بحكومة انتقالية من دون الأسد

جنيف- عقد طرفا الصراع السوري أول اجتماع لهما في نفس الغرفة، أمس، في بداية محادثات لإنهاء صراع مستمر منذ نحو ثلاثة أعوام أدى إلى مقتل أكثر من 130 ألف شخص، وتشريد الملايين.

وجلس وفدا الحكومة والمعارضة وجها لوجه عبر طاولة تفاوض في مقر الأمم المتحدة في جنيف في حضور مبعوث السلام الدولي الأخضر الإبراهيمي.

وبعد يوم من التأجيل وتبادل الاتهامات جلس الوفدان صامتين لمدة نصف ساعة فيما حدد الإبراهيمي خططه التي تعتمد على التركيز المباشر على المساعدات الإنسانية التي وصفها دبلوماسيون بأنها إجراء لبناء الثقة تتبعه محادثات سياسية لحل الصراع.

وقال أنس العبدة من وفد المعارضة للصحفيين بعد الاجتماع إن الوفدين اللذين دخلا الغرفة وغادراها من بابين مختلفين من المقرر أن يجتمعا ثانية.

وقال العبدة إن الإبراهيمي أبلغ الجانبين أن المفاوضات الأوسع ستركز على حل الصراع وستتمحور حول إعلان جنيف الصادر في يونيو حزيران عام 2012 الذي يدعو إلى تشكيل هيئة حكم انتقالية في سوريا وهو هدف ترفضه حكومة دمشق.

وقال أعضاء وفد حكومة الرئيس بشار الأسد إنهم يقبلون بشكل عام إعلان جنيف 1 لكنهم أكدوا من جديد معارضتهم لتشكيل هيئة حكم انتقالية قائلين إنها غير ملائمة وغير ضرورية. وتصر المعارضة على قبول وفد الحكومة مبدأ تشكيل هيئة حكم انتقالية قائلة إنه لا بد من إنهاء حكم الأسد.

ويقول الأسد إن الناخبين السوريين فقط هم الذين يمكنهم اختيار من يحكمهم وإنه قد يرشح نفسه لفترة ولاية جديدة في انتخابات ستجرى في يونيو حزيران القادم.

وكاد مؤتمر السلام أن ينهار، أول أمس، وهو اليوم الذي كان من المقرر أن تبدأ فيه المحادثات المباشرة. وقال الإبراهيمي بعد اجتماعات منفصلة مع الوفدين “نتوقع بعض العقبات على الطريق”.

وقال مصدر دبلوماسي إن التقدم بطيء مشيرا إلى التلاسن الذي حدث في المؤتمر الدولي حول سوريا الذي انطلق في مدينة مونترو السويسرية يوم الأربعاء.

وأضاف الدبلوماسي “قطعنا خطوات صغيرة.. لكن الخطوات الصغيرة أفضل من عدم وجود خطوات”.

وقد يتم الاتفاق سريعا على دخول المساعدات الإنسانية إلى حمص حيث تحاصر قوات الأسد مقاتلي المعارضة.

وقال العبدة إن وفد المعارضة السورية بمحادثات جنيف طلب بالفعل من مقاتليه في الميدان احترام وقف لإطلاق النار وحماية قوافل المساعدات حالما يتم التوصل للاتفاق.

وأضاف أن المعارضة أعدت اقتراحا بخصوص قضية المساعدات قبل بدء المؤتمر وأنها تحدثت بالفعل عنه مع الصليب الأحمر والدول المقربة من النظام مثل روسيا وكذلك مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة. وقد يؤدي الاقتراح – الذي يشمل منح المدنيين ممرّا آمنا – إلى وقف إطلاق النار في مدينة حمص لمدة أسبوع أو أسبوعين وهو أمر قد يمتد في حالة نجاحه لباقي المحافظة الواقعة في وسط سوريا وهي ساحة رئيسية للصراع المستمر منذ نحو ثلاثة أعوام. لكن عدم الثقة بين الطرفين وغياب جماعات المعارضة الإسلامية القوية وإيران حليفة الأسد عن مؤتمر جنيف يجعل تحقيق تقدم حقيقي أمرا بالغ الصعوبة ولم تدم اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار طويلا.

ويوجد الآن مئات من كتائب المعارضة في أنحاء البلاد بما في ذلك إسلاميون متشددون ومقاتلون يرتبطون بتنظيم القاعدة لا يلقي كثير منهم بالا لما تقوله المعارضة السياسية في المنفى.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لتلفزيون فرنسا 24 “أعتقد أن التوصل إلى حل سياسي فوري غير واقعي للأسف”.

وأصبح نصف سكان سوريا البالغ عددهم 22 مليونا يعتمدون على المساعدات ومنهم مئات الألوف معزولين بسبب القتال.

4