وقف برنامج تلفزيوني تونسي بعد انتهاكه الخصوصية

مقدم برنامج "لكلنا تونس" ضغط على المراسلة لاستجواب مواطنين في الحجر الصحي رغم رفضهم.
الاثنين 2020/03/30
انتهاك خصوصية المصابين

تونس -  قررت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (الهايكا) في تونس، إيقاف برنامج “لكلنا تونس” الذي يتم بثّه على قناة “التاسعة” لمدة ثلاثة أشهر، على خلفية تصوير مواطنين في الحجر الصحي وانتهاك الخصوصية.

وصُدم الجمهور خلال بث البرنامج المباشر ”لكلنا تونس” على القناة المذكورة بتلفظ مراسلة البرنامج، لبنى بن عبدالله، بعبارات مسيئة لكرامة شخص يخضع للحجر الصحي في فندق بشط مريم، بعد طردها.

وقام مقدم البرنامج علاء الشابي بممارسة ضغوط على الصحافية في تغطية مباشرة على الهواء لإلزامها بمواصلة استجواب المواطنين في الحجر الصحي، بينما يدافعون عن حقهم في عدم تصويرهم دون موافقتهم.

واعتبرت الهايكا أن القرار جاء بسبب ما تضمنته حلقة البرنامج التي بثت، الجمعة، من عدم احترام لكرامة الإنسان والحياة الخاصة ومخالفة لأخلاقيات المهنة الصحافية وقواعدها من خلال الاعتداء على حق المواطنين في عدم تصويرهم دون إذن منهم ومن خلال ما ورد على لسان المراسلة الصحافية من عبارات شتم تجاه المواطنين.

كما قررت سحب حلقة البرنامج من الموقع الإلكتروني الرسمي للقناة ومن جميع الصفحات التابعة لها على شبكات التواصل الاجتماعي وعدم إعادة نشرها أو استغلال جزء منها.

بدورها، أصدرت لجنة أخلاقيات المهنة الصحافية التابعة لنقابة الصحافيين التونسيين، بيانا قالت فيه إن الرسالة التي قامت بها مراسلة قناة التاسعة لم يكن لها المبرر الإخباري كي تنقلها ميدانيا. بل كان البث المباشر أقرب ما يمكن إلى خلق الإثارة أكثر من الإخبار ووضع المشاهد في إطار إخباري.

وأضاف البيان “كان على هيئة التحرير وإدارة القناة أن تتفطن إلى أن إرسال مراسل ميداني في مثل تلك الظروف قد يعرض المراسل والفريق المرافق إلى الخطر، كما ينتهك حق الأشخاص الذين تم تصويرهم دون موافقتهم، رغم حصول القناة على تصريح، ويمس من سرية معطياتهم الشخصية”.

وقد نبهت نقابة الصحافيين سابقا وفي نشرة توجيهية إلى عدم الذهاب إلى أماكن الاحتجاز والمستشفيات التي فيها مرضى بفايروس كورونا احتراما لخصوصيات المصابين ومعطياتهم الشخصية، وحماية للطواقم الصحافية من العدوى.

واعتبرت لجنة أخلاقيات المهنة الصحافية أن إصرار مقدم البرنامج على بقاء المراسلة في ميدان الحدث، سلوك غير مهني، إذ من المفروض حسن إدارة التشنج على الهواء وإنهاء الرسالة بطريقة سلسة ومهنية.

18