وقف هجمة القنوات المسيئة للدول العربية يبدأ من منظومة العرب سات

الخميس 2015/05/21
عيسى الحمادي: عرب سات يجب أن تخدم الدول العربية بالدرجة الأولى

القاهرة- دعا عيسى بن عبدالرحمن الحمادي وزير الإعلام البحريني، إلى وضع آليات محددة للتصدي للإرهاب ووقف القنوات الإعلامية الفضائية التي تتدخل فى الشؤون الداخلية للدول العربية، والتي تثير النزعة الإرهابية والتفرقة داخل المجتمعات العربية.

وقال الحمادي في تصريح له على هامش اجتماع المكتب التنفيذي لوزراء الإعلام العرب في دورته الثالثة، إنه يتطلع في اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب لاتخاذ القرارات المناسبة للتصدي للهجمة الإرهابية التي تواجه دول المنطقة، مشيرا إلى أن أهم خطوة يمكن اتخاذها للتصدي لهذه الظاهرة هي التنسيق والعمل العربي المشترك على درجة أكبر مما هو موجود الآن.

وأشار إلى أن أهم البنود التي يناقشها الوزراء خلال اجتماعهم هي ميثاق الشرف الإعلامي، الذي سيقر في الاجتماع القادم وقف القنوات التي تسيء للدول العربية، وتثير التفرقة، والنزعة الإرهابية ووضع آليات محددة لوقف نشاطها ووقف وصولها، منوها إلى أن التحدي كبير، وسنبدأ من منظومة العرب سات.

وأضاف أن اجتماع المكتب التنفيذي لوزراء الإعلام العرب ناقش خلال اجتماعه أول أمس، موضوع الهجمة الإعلامية تجاه الدول العربية عبر المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية “عرب سات”، مؤكدا أهمية أن تخدم الدول العربية بالدرجة الأولى، وألا تؤجر الناقلات العربية لدول غير عربية تسيء للدول العربية عامة.

من جهته، صرح عبدالله الجاسر نائب وزير الثقافة والإعلام السعودي، بأنه تم الاتفاق على المحور الفكري للدورة الجديدة الــ 46 للمجلس، واختيار المقترح المقدم من المجلس الوطني للإعلام في دولة الإمارات حول “دور الإعلام في نشر قيم التسامح ومكافحة التطرف”، مطالبا أجهزة ووسائل الإعلام العربية بمكافحة الأفكار المتطرفة والتصدي للإرهاب، نظرا لخطورته على المجتمعات والاقتصادات والمنشآت الحيوية في الدول العربية.

وتم اختيار يوم الــ 22 من إبريل كل عام ليكون يوما للاحتفال بــ “يوم الإعلام العربي”، تقوم فيه وسائل الإعلام والمؤسسات الإعلامية المختلفة بالاحتفال به كعيد للإعلام العربي.

ووافق المكتب التنفيذي على مقترح بإعادة النظر لإعادة تكوين اللجنة الدائمة للإعلام العربي“الملغاة حاليا”، نظرا لأهمية دورها لمناقشة كافة قضايا الإعلام العربي، من منطلقات سياسية وأمنية وإعلامية، وإعداد الدراسات اللازمة لتنفيذ قرارات وزارء الإعلام، باعتبار أن هذه اللجنة تضم ممثلي كافة الدول العربية، بعكس المكتب التنفيذي الذي يتشكل من عدد محدد من الدول الأعضاء.

18