وكالة أسوشيتد برس في فخ العنصرية

الناشطة الأوغندية فانيسا ناكاتي تنشر فيديو وهي تبكي بعد قص صورتها من لقطة جمعتها مع عدد من الناشطات بيضاوات البشرة في منتدى دافوس.
الاثنين 2020/01/27
فـانيسا ناكاتي: لم تحذفوا مجرد صورة، أنتم حذفتم قارة

واشنطن - لم تستطع ناشطة بيئية أوغندية حبس دموعها، بعد موقف قاس تعرضت له عقب مشاركتها في منتدى الاقتصاد العالمي بمنتجع دافوس في سويسرا.

ونشرت الناشطة الأوغندية فانيسا ناكاتي، 23 عاما، فيديو ظهرت فيه وهي تبكي بعدما تم قص صورتها من لقطة جمعتها مع عدد من الناشطات البيئيات بيضاوات البشرة، كانت الناشطة بينهن.

وقالت ناكاتي إنها اكتشفت أن صورتها قصت من بين الناشطات، والتي التقطتها وكالة “أسوشيتد برس”، حيث كانت تظهر في أقصى يسار الصورة.

وكتبت ناكاتي تغريدة أرفقت فيها تقريرا لأسوشيتد برس، حيث لم تظهر في الصورة الرئيسية للموضوع، وذلك قبل أن تستبدل الوكالة الصورة بأخرى تظهر فيها الناشطة الأوغندية في الوسط.

الناشطة الأوغـندية فـانيسا ناكاتي وصفت قص وكالة أسوشيتد برس لصورتها بأنه فعل عنصري جدا

وكتبت الناشطة الأوغندية لاحقا تعقيبا على تصرف الوكالة “لقد غيروا الصورة دون أي شرح للسبب ودون أن يقدموا اعتذارا.. سأظهر في بث حي”، واصفة التصرف بأنه “عنصري للغاية”.ووجهت الناشطة تغريدة أخرى لوكالة أسوشيتد برس قالت فيها “أنتم لم تحذفوا مجرد صورة، أنتم حذفتم قارة، لكني أقوى من أي وقت مضى”.

من جانبها، تفاعلت الناشطة ثونبرغ مع ناكاتي بقولها “أنا آسفة جدا لما فعلوه بك، أنت آخر شخص يستحق أن يواجه ذلك، نحن ممتنون جدا لما تفعلينه ونحن جميعا نرسل لكِ الحب والدعم، أتمنى أن أراك مجددا”.

وعلق متحدث باسم وكالة أسوشيتد برس لموقع “بازفييد” قائلا “لم تكن هناك نية سيئة. الوكالة تنشر صورا بشكل روتيني عندما تأتي، وعندما تأتينا صور إضافية، نقوم بتحديث القصة. لقد نشرت الوكالة عددا من الصور لفانيسا ناكاتي”.

18