وكالة الطاقة تتوقع انحسار الضغوط في أسوق النفط

الجمعة 2013/09/13
الشرق الأوسط يعوض الخسارة النفطية الليبية

لندن- قالت وكالة الطاقة الدولية إن معروض النفط العالمي سيتحسن في الأشهر القليلة المقبلة، وهو ما سيخفف الضغوط الصعودية في أسعار الخام ويسمح بإعادة بناء المخزونات.

وقالت الوكالة التي تقدم المشورة في سياسة الطاقة إلى الدول المتقدمة إن زيادة الإنتاج السعودي إلى أعلى مستوى في 32 عاما وارتفاع الإنتاج من دول أخرى في الشرق الأوسط ساعد على تعويض أثر التوقف شبه الكامل لإنتاج النفط الليبي.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط "تحسن العوامل الأساسية سيخفف الضغط عن متعاملي السوق بعض الشيء… على الأقل في الأشهر القليلة المقبلة."

وقالت إن الإنتاج الليبي هوى إلى أدنى مستوياته منذ انتهاء الحرب حيث لم يتجاوز 150 ألف برميل يوميا في أوائل سبتمبر مقارنة مع 550 ألف برميل يوميا في المتوسط في أغسطس وحوالي 1.4 مليون برميل يوميا في وقت سابق هذا العام.

لكن انتهاء موسم صيانة حقول النفط في بحر الشمال وخليج المكسيك سيعزز المعروض في الربع الأخير من العام في حين قد يتيح تحقيق تقدم سياسي في مناطق أخرى إمدادات إضافية بينما يواصل إنتاج أمريكا الشمالية ارتفاعه.

وقالت الوكالة "مخزونات النفط لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تقلصت في الأشهر الأخيرة لكنها قد تكون بصدد الانتعاش". وأضافت أنه حتى "بافتراض توقف الإنتاج الليبي بالكامل لما تبقى من العام، فقد تتجاوز المخزونات متوسط خمس سنوات بنهاية العام."

وتراجع خام برنت أمس الى نحو 111 دولارا للبرميل ليفقد نحو 5 دولارات خلال الأسبوع المنتهي مع تراجع احتمالات الضربة الأمريكية لسوريا لكن السوق لا تزال متقلبة بسبب المخاوف من اخفاق الجهود الدبلوماسية الرامية لتجنب العمل العسكري.

11