وكالة الطاقة تدعو منظمة أوبك إلى زيادة كبيرة في إنتاج النفط

الجمعة 2014/05/16
اندفاع الصين لبناء احتياطات استراتيجية يسهم في ارتفاع الطلب العالمي

لندن – شهدت توقعات انتاج واستهلاك النفط تحولا ملحوظا بإعلان وكالة الطاقة الدولية أمس رفع توقعات الطلب وخفض توقعات نمو الانتاج من خارج دول منظمة أوبك. ودعت الوكالة دول أوبك لزيادة إنتاجها بشكل كبير لتلبية الطلب العالمي المتزايد.

قالت وكالة الطاقة الدولية أمس إن على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) زيادة إنتاجها من النفط بشكل كبير في النصف الثاني من 2014 لتلبية الطلب العالمي مع زيادة الصين احتياطياتها الاستراتيجية وبقاء مخزونات الخام في الدول الصناعية عند مستويات منخفضة.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري بخصوص سوق النفط إن نمو الطلب العالمي على الخام سيرتفع قليلا عن التوقعات السابقة في 2014 ليبلغ 1.32 مليون برميل يوميا.

في الوقت نفسه خفضت الوكالة تقديراتها لنمو الإمدادات النفطية من خارج أوبك بواقع 100 ألف برميل يوميا إلى 1.5 مليون برميل يوميا هذا العام بسبب الاضطرابات السياسية في دول منتجة مثل جنوب السودان وكولومبيا ومشكلات فنية بحقل كاشاجان في كازاخستان ومناطق أخرى.

وقالت الوكالة إن ذلك سيسفر عن ارتفاع الطلب على خام أوبك إلى نحو 30 مليون برميل يوميا هذا العام بزيادة 200 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة.

وأضافت أن أوبك أنتجت 29.9 مليون برميل يوميا في ابريل بزيادة شهرية 405 آلاف برميل يوميا بقيادة العراق والسعودية والكويت والجزائر.

وأشار التقرير إلى أن “أسعار الخام تظل مرتفعة” مشيرا إلى أن هناك حاجة “لزيادة كبيرة في إنتاج أوبك من المستويات الحالية في النصف الثاني من العام.”

200 ألف برميل يوميا حجم الزيادة الجديدة في توقعات وكالة الطاقة للطلب على نفط أوبك العام الحالي لتصل الى 30 مليون برميل يوميا

وأثرت الاضطرابات في ليبيا وبعض الدول الأعضاء في أوبك سلبا على إمدادات الخام في السنوات الأخيرة. لكن وكالة الطاقة قالت إن إنتاج أوبك اقترب من هدفها البالغ 30 مليون برميل يوميا في الأشهر الماضية.

وقالت الوكالة التي تقدم المشورة للولايات المتحدة وغيرها من الدول الصناعية بخصوص سياسة الطاقة إن من المتوقع أن تبقي أوبك على هدف إنتاجها عند 30 مليون برميل يوميا خلال اجتماعها في فيينا الشهر المقبل.

وأشارت إلى أن ارتفاع الواردات الصينية ينبئ بأن ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم يزيد احتياطياته الاستراتيجية من الخام وهو ما قد يؤثر على الأسواق العالمية.

وقالت وكالة الطاقة إن المخزونات التجارية لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية زادت 52.1 مليون برميل في ابريل ليتقلص العجز إلى متوسط خمس سنوات.

وأشار التقرير إلى أنه “رغم الزيادات الأخيرة تظل مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية شحيحة بالمعايير التاريخية.”

وقالت الوكالة إن متوسط الطلب العالمي على الخام سيبلغ في العام الحالي نحو 92.8 مليون برميل يوميا، بزيادة 65 الف برميل في اليوم عن توقعات الوكالة في الشهر الماضي.

وكالة الطاقة الدولية: الطلب العالمي سيرتفع العام الحالي بنحو 1.32 مليون برميل يوميا

وتأتي الزيادة اثر طلب يفوق المتوقع في الولايات المتحدة خلال شهر فبراير، وكذلك في المانيا وبريطانيا واليابان في الفصل الاول، بحسب الوكالة التي تعتبر ذراع الدول المتقدمة في مجال الطاقة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن صادرات النفط الإيراني تراجعت للشهر الثاني في أبريل مقتربة من المستويات المسموح بها في الاتفاق المؤقت الذي أبرم في نوفمبر لتقليص برنامج طهران النووي.

وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها في تقريرها الشهري أمس إن الواردات العالمية من الخام الإيراني في أبريل بلغت 1.11 مليون برميل يوميا في المتوسط بانخفاض قدره 180 ألف برميل يوميا عن مارس.

وتابعت الوكالة التي تقدم المشورة إلى 29 دولة صناعية أن “صادرات الخام الإيراني بلغت أعلى مستوياتها في 20 شهرا عند 1.58 مليون برميل يوميا في فبراير لكنها تتراجع منذ ذلك الحين.”

ومن المفترض أن تبلغ صادرات إيران من النفط مليون برميل يوميا في المتوسط حتى 20 يوليو بموجب اتفاق مؤقت وقعته طهران مع ست قوى عالمية في نوفمبر ودخل حيز التنفيذ في 20 يناير.

وقالت الوكالة مستندة إلى بيانات أولية إن الصين وكوريا الجنوبية وتركيا وسوريا زادت وارداتها من النفط الإيراني في أبريل لكن انخفاض مشتريات الهند واليابان طغى على تلك الزيادة.

وأضافت الوكالة أن أكبر زيادة في مشتريات النفط الإيراني جاءت من الصين التي ارتفعت وارداتها بواقع 60 ألف برميل يوميا إلى 615 ألف برميل يوميا وكوريا الجنوبية التي استوردت 130 ألف برميل يوميا بزيادة 70 ألف برميل.

وأشارت وكالة الطاقة إلى أن الهند خفضت وارداتها بمقدار 185 ألف برميل يوميا إلى 200 ألف برميل يوميا بينما تراجعت واردات اليابان 105 آلاف برميل يوميا إلى 35 ألف برميل يوميا.

11