ولاية أميركية تشرع في بيع الماريجوانا للترفيه

مين تعد الولاية العاشرة التي تسمح ببيع الحشيشة بالتجزئة للاستخدام الترفيهي.
السبت 2020/10/10
الطلب أكثر من العرض

مين (الولايات المتحدة) - بات في وسع سكان ولاية مين الأميركية، الجمعة، شراء الماريجوانا بشكل قانوني للاستخدام الترفيهي للبالغين، لكنهم أثاروا ضجة بسبب نقص العرض مقارنة بارتفاع نسبة الطلب على هذه الحشيشة.

وقال البائعون إن سبب هذا النقص يرجع إلى الوباء ووجود عدد محدود من الشركات المصنعة المرخصة لها، حيث تم إصدار التراخيص قبل شهر فقط.

وأكد مات بورجوا (40 عاما) من بلدة هامبتون هذا هو “التاريخ الذي أتحمس له.. أود أن أشارك في اللحظة التاريخية. إنه أمر مهم بالنسبة لي”.

وكان طريق مين لتصبح الولاية العاشرة التي تسمح ببيع الماريجوانا بالتجزئة للاستخدام الترفيهي شاقا للغاية.

وتمت الموافقة على استفتاء منذ ما يقرب من أربع سنوات، لكن الجهود المبذولة لتشريع شراء الحشيش بشكل قانوني استمرت من خلال حق النقض مرتين من قبل الحاكم، واثنين من إعادة صياغة التشريع، وتغيير في الإدارات، ثم تسبب انتشار فايروس كورونا في تأخير قرار الدولة بالسماح للمتاجر بالبيع بشكل قانوني.

وبموجب قانون الولاية، يجب أن يتم الترخيص لمزارعي الماريجوانا وموردي المنتجات، ويجب أن تكون المنتجات معتمدة من قبل مختبر مرخص من الدولة.

وفي الوقت الحالي، لا يوجد سوى عدد قليل من الشركات المصنعة ومختبر واحد، بالإضافة إلى سبعة متاجر، ويعتزم مكتب سياسة الماريجوانا في مين إعطاء المزيد من التراخيص في الأشهر القادمة.

وقال ديفيد بوير، مستشار صناعة الماريجوانا المستقل في ولاية مين، إنه أفضل من لا شيء ويمثل نقطة انطلاق.

وأضاف “يُحسب للولاية أن هناك شيئا يمكن قوله في ما يتعلق بوضع حجر الأساس وكسر الجمود وبدء المبيعات للآلاف من البالغين الذين لا يستطيعون الوصول إلى الماريجوانا الطبية لسبب أو لآخر.. إنه يوم عظيم”.

Thumbnail

ويسمح قانون الولاية لكل زبون بشراء ما يصل إلى 2.5 أونصات (أوقية) من الحشيش، وهو ما يكفي لتدوير أكثر من 100 مفصل. ضمن هذا الحد، يمكنهم أيضا شراء 5 غرامات من المشتقات المركزة المستخلصة من النبتة.

ومع ذلك، يخطط العديد من تجار التجزئة لبيع كميات أقل حتى يتسنى لهم توسيع دائرة مبيعاتهم، لاسيما مع تزايد التوقعات بارتفاع الطلب.

ولفت براندون بولوك من شركة “ثيوري والنس”، التي تملك متاجر للقنب في جنوب مدينة بورتلاند، إلى أن المعروضات ستكون محدودة، معربا عن سعادته لأن البائعين خرجوا من “عذاب سنوات من الانتظار للوصول لهذا اليوم”.

وتابع “ستتحسن الأمور.. يجب أن نقدر جميعا أن لدينا نقطة وصول قانونية، ونبذل قصارى جهدنا للحصول على أكبر قدر ممكن من المنتجات على الرفوف في أسرع وقت ممكن”.

وسيتم السماح بتصنيع منتجات طبية تحتوي على هذا المخدر لبيعها في متاجر المواد الغذائية ومنتجات أخرى في الولاية. ولم يتضح متى ستطرح المنتجات الجديدة في الأسواق.

وكان مقدمو الرعاية الطبية للماريجوانا وثمانية مستوصفات في الولاية حققوا أكثر من 111 مليون دولار من المبيعات العام الماضي.

وصار أخيرا في إمكان أكثر من 87000 من سكان مين الحاملين لبطاقات الماريجوانا الطبية، شراء الحشيشة بشكل قانوني.

وأصبحت مين الولاية الثانية في إقليم نيو إنجلاند التي تسمح ببيع الماريجوانا في المتاجر. وكانت افتتحت أول المتاجر بولاية ماساتشوستس في مارس الماضي.

ويمكن أن تبدأ مبيعات التجزئة في ولاية فيرمونت في غضون عامين بعد أن أعلن الحاكم هذا الأسبوع أنه سمح لمشروع قانون يضع نظاما لبيع الحشيش بأن يصبح قانونا دون توقيعه.

24