ولاية أميركية تفتح صندوقا عمره 220 عاما

الخميس 2015/01/08
محتويات الصندوق تمثل رموزا "للأمل العظيم" للآباء المؤسسين للولايات المتحدة

بوسطن – فتح مسؤولون في ماساتشوستس، يوم الثلاثاء، صندوقا عمره 220 عاما يحتوي على عملات معدنية ووثائق وأعمال فنية تركها اثنان من الآباء المؤسسين للولايات المتحدة هما صمويل آدمز وبول ريفير.

وقال وليام جالفين المسؤول عن الأملاك العامة في ماساتشوستس قبل فتح الصندوق “تاريخ ماساتشوستس هو تاريخ الولايات المتحدة”. وأضاف أن المحتويات تمثل رموزا “للأمل العظيم” للآباء المؤسسين.

وتم تفكيك الصندوق المصنوع من النحاس والذي يكسوه الصدأ ويزن 4.5 كيلوغرام ورفعه بعناية من أسفل مجلس ولاية ماساتشوستس وقام أمناء متحف بوسطن للفنون الجميلة بتفريغ محتوياته في صالة علقت فيها لوحات فنية زيتية لكل من آدمز وريفير.

وكان الصندوق قد وضع في بادئ الأمر أسفل حجر زاوية مبنى مجلس ولاية ماساتشوستس الذي يعود إلى القرن الثامن عشر، وهو أحد معالم بوسطن وتكسوه قبة نحاسية مطلية بالذهب صنعتها شركة كانت مملوكة لريفير، في الرابع من يوليو 1795 أثناء الاحتفالات بعيد الاستقلال العشرين لأميركا.

وكان آدامز حاكم ماساتشوستس في حين كان ريفير مناهضا بارزا للاستعمار وصائغ فضة اشتهر بتنبيهه المقاتلين ضد الاستعمار من اقتراب القوات البريطانية قبل معركتي ليكسنجتون وكونكورد في 1775.

24