ولد الشيخ: الأطراف اليمنية تستجيب لاستئناف مشاورات السلام

الاثنين 2018/01/22
مسار سياسي متعثّر

صنعاء - أعلن اسماعيل ولد الشيخ، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، اليوم الأحد، تجاوب جميع أطراف النزاع مع جهوده الرامية إلى استئناف المسار السياسي.

وقال ولد الشيخ، في بيان "إنني أقف إلى جانب الشعب اليمني وأدعو إلى السلام، وعلى الأطراف كافة أن تحترم القوانين الإنسانية الدولية وتضمن للشعب اليمني الحق في الحصول على المساعدة والدعم الضروريين بطريقة مستدامة وآمنة".

وبحسب البيان فقد اختتم ولد الشيخ زيارة دامت أربع أيام إلى السعودية، اجتمع فيها بالرئيس اليمني عبد ربه منصور وبوزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي والعديد من الشخصيات السياسية والحكومية اليمنية.

كما التقى بالدكتور عبد العزيز الزياني أمين عام مجلس التعاون الخليجي وبعدد من المسؤولين السعوديين، وسفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن ومجموعة الـ18 (أعضاء السلك الدبلوماسي العاملين على اليمن).

وأشار البيان إلى أن اللقاءات تناولت الجهود المبذولة لاستئناف العملية السياسية من أجل وضع حد نهائي ومستدام للأزمة في اليمن.

ودعا ولد الشيخ أطراف النزاع إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان الظروف السانحة للانخراط بشكل تام في العملية السياسية وبنوايا حسنة.

كما أعرب المبعوث الخاص عن قلقه البالغ من الوضع الانساني في اليمن، وشدّد على أنه "من غير المقبول أن يستمر هذا الوضع، وعلى الأطراف كافة أن تدرك خطورته وتعي الحاجة الملحة لوضع حد سريع لهذه الأزمة".

ورحب ولد الشيخ بفتح ميناءي الحديدة والصليف، ودعا إلى تعاون الجميع من أجل إبقاء هذين الميناءين مفتوحين واستمرار العمل فيهما، لتأمين إيصال المساعدات والمواد الأخرى إلى الشعب اليمني.

وأشاد المبعوث الأممي بالخطوة التي اتخذتها السعودية لدعم العملة اليمنية بإيداع ملياري دولار في البنك المركزي اليمني.

يشار إلى أن ولد الشيخ لم يحقق اختراقا في جهوده لحل الأزمة اليمنية منذ توليه مهمته في 25 أبريل 2015 خلفاً للمغربي جمال بنعمر.

1