ولد الشيخ في الرياض بحثا عن سند لخارطة الحل بالحديدة

الخميس 2017/08/10
الإطلاع على مبادرة حل أزمة ميناء الحديدة

الرياض - ناقش الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، الأربعاء، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد خلال زيارته المملكة العربية السعودية، الجهود المبذولة لإعادة إحياء العملية السياسية في اليمن.

وقالت الأمانة العامة لمجلس التعاون، التي تتخذ من الرياض مقرا لها، في بيان إن الزياني بحث مع ولد الشيخ خلال الاجتماع “آخر تطورات الأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن، والجهود التي يبذلها المبعوث الأممي لإعادة إحياء العملية السياسية في اليمن وفق المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن رقم 2216”.

وأضاف البيان أن “المبعوث أطلع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي على تفاصيل المبادرة التي يقوم بها من أجل ميناء الحديدة”.

وأكد الزياني دعم دول مجلس التعاون للجهود الحثيثة التي يبذلها المبعوث الأممي لمواصلة مشاورات السلام اليمنية، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحافظات اليمنية كافة لتخفيف معاناة الشعب اليمني، مشددا على ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للقضاء على وباء الكوليرا في اليمن.

وتوجّه ولد الشيخ إلى العاصمة السعودية الرياض للقاء الحكومة اليمنية الشرعية، على أن ينتقل بعدها إلى العاصمة صنعاء للقاء وفد الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح التفاوضي.

ويسعى ولد الشيخ، خلال جولته الجديدة، إلى تمرير خارطة الحل الخاصة بميناء الحديدة الإستراتيجي غربي البلاد، والتي تنص على انسحاب الحوثيين منه، وتسليمه لطرف ثالث محايد، والتصرّف بالإيرادات وحل أزمة مرتبات الموظفين المتوقفة منذ 10 أشهر.

وقد تكون الجولة الحالية بمثابة الاختبار الأخير للمبعوث الأممي، الذي من المقرر أن تنتهي فترة عمله في سبتمبر القادم، في ظل رواج أنباء عن عدم نية الأمم المتحدة التجديد له أو التمديد في مهمّته.

3