ولد الشيخ يعدل خطته للسلام في اليمن

الثلاثاء 2017/01/17
ولد الشيخ تحرر من ضغوط كيري

عدن - قالت مصادر خاصة لـ”العرب” إن المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ سلم للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي نسخة من خطته المعدلة للحل في اليمن، والتي تتضمن تغيرا جوهريا يتعلق بوضع الرئيس هادي واستمرار صلاحياته بعد التوقيع على أي اتفاق سياسي.

وكشفت المصادر أن ولد الشيخ بدا هذه المرة أكثر تفهما لمطالب الشرعية اليمنية، وعزت هذا التغير إلى رفع جون كيري، وزير الخارجية الأميركي المنتهية ولايته، يده عن الملف وتحرر المبعوث الدولي من ضغوطه وأوامره.

وأشارت إلى أن الخطة المعدلة نصت على اختيار نائب توافقي للرئيس هادي، وتشكيل حكومة توافقية عقب نزع سلاح الميليشيات الحوثية، على أن تضمن دول الرباعية والتي تضم أميركا وبريطانيا والسعودية والإمارات إضافة إلى سلطنة عمان تنفيذ الاتفاق، فيما لم يصدر حتى الآن أي موقف رسمي من الحكومة اليمنية للتعبير عن موقفها من الخطة.

واعتبر المحلل السياسي اليمني فيصل المجيدي أن ولد الشيخ بدا في تحركاته الأخيرة أكثر تحررا من الضغوط الدولية خصوصا تلك التي كان يمارسها كيري الذي أظهر اهتماما شديدا بالملف اليمني وسعى إلى إحداث اختراق مهم من أجل تحقيق نجاح دبلوماسي خاطف في نهاية ولايته يعوض إخفاقه شخصيا وإخفاق إدارة أوباما عموما في الملفات الأخرى.

واستبعد المجيدي في تصريح لـ”العرب” أن يقبل الانقلابيون بأي صيغة يقترحها المبعوث الدولي حيث لا يزالون بعيدين عن أي نية تتجه لتحقيق السلام.

وأشار المجيدي إلى أن الحكومة والانقلابيين لا يزالون يراهنون على الميدان خصوصا جانب الشرعية مع ارتفاع أسهم الحسم العسكري وتلقي الميليشيا ضربات موجعة في كافة الجبهات.

وكان الواقع الجديد على الأرجح الدافع القوي لقبول ولد الشيخ تعديل خطته وإطلاق تصريحات أكثر مرونة تجاه الحكومة اليمنية وقوله إنه على استعداد للتعاطي مع ملاحظاتها في الجانب السياسي بل وقوله إنه يمكن طرح المبادرة على طاولة البحث بعد أن قال إنها نهائية.

وترافقت زيارة ولد الشيخ الأخيرة مع تصاعد وتيرة المواجهات في معظم الجبهات وتحقيق الجيش الوطني تقدما لافتا في كل من صعدة والجوف ونعم وبيحان والاقتراب من تحرير مدينة المخا الاستراتيجية عقب إحكام السيطرة على منطقة ذباب القريبة من مضيق باب المندب.

1