وليام شكسبير يضع مذيعة في موقف محرج

تشابه في الأسماء يضع مذيعة أرجنتينية في الخلط بين الأديب الإنجليزي الشهير والعجوز البريطاني الذي احتل عناوين الصحف.
الأحد 2021/05/30
"بيل" شكسبير توفي قبل أيام

بوينس آيرس - أعلنت مذيعة أرجنتينية عن وفاة الأديب الإنجليزي الراحل وليم شكسبير بعد أكثر من 400 عام على رحيله، عن طريق الخطأ.

وأوقع تشابه في الأسماء إلى قيام مقدمة الأخبار في قناة “كانال 26” الأرجنتينية نويليا نوفيلو، في الخلط بين الأديب الإنجليزي الشهير والعجوز البريطاني الذي احتل عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم كأول رجل يتلقى لقاح فايز/بيونتيك المضاد لفايروس كورونا.

وأطلت نوفيلو على المشاهدين قائلة إن “أحد أهم الكتّاب في اللغة الإنجليزية -الذي أعده معلما لي- قد مات”.

إلا أنه في الواقع من توفي قبل أيام هو وليام “بيل” شكسبير، البالغ 81 عاما، أما شكسبير الأديب فقد توفي عام 1616.

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية بي.بي.سي، لم تكن نوفيلو على علم بتاريخ وفاة الشاعر والكاتب المسرحي الشهير، إذ قالت للجمهور الخميس “لدينا أخبار أذهلتنا جميعا نظرا لعظمة هذا الرجل. نحن نتحدث عن وليام شكسبير ووفاته. سنخبركم كيف حدث ذلك ولماذا”.

وأثار جهل المذيعة الأرجنتينية بتاريخ وفاة الأديب الإنجليزي موجة من السخرية بين النشطاء على المواقع الاجتماعية، حيث كتب أحدهم “استغرقت المملكة المتحدة أكثر من أربعة قرون للتحذير من الفايروس. ومع ذلك، يلومون الصين”.

وتوفي “بيل” شكسبير، وهو أب لاثنين وجدّ لأربعة، وكان يعيش في براونشيل جرين، في كوفنتري، بسلام الخميس الماضي في مستشفى الجامعة، بسبب مرض لا علاقة له باللقاح.

24