وليد جمعة كرخي عتيق عاش ومات على الحرية والتهكم

السبت 2016/02/13
حطيئة العراق الذي لم يصدر أي ديوان شعري في حياته

بغداد - يصعب القول غالبا، كهذه اللحظة العراقية الطويلة، المريرة، حيث تختلط بقايا سومر بضحايا سبايكر، وشعب أور بمتظاهري ساحة التحرير، وما قاله السيّاب بما أفصح عنه طه باقر، وحنا بطاطو وجبرا إبراهيم جبرا وشاكر حسن آل سعيد، وأجيال من المفتونين بالجمال والانتماء والإبداع. يصعب وصف الشاعر العراقي وليد جمعة الذي توفي في منفاه الدنماركي المثلج، كوصف المغادر. فهو بغدادي صرف، ومنتم لكل نخيل العراق. تجتمع العاصمة وصوب الكرخ، حصراً، بجسده النحيل النافر. ومصير بلاد الرافدين بتشرّده وشتاته، بصلافته وعطفه. بلسانه اللاذع وطفوليته المبتكرة لكل ما هو مختلف في الكلام والتشخيص، والقصائد المختلفة أيضاً.

قارئ حديقة السبكي

وليد المشهداني أو وليد جمعة. كتب عنه كثيرون. لكنهم تجاوزوا العواصم التي كان وليد جمعة مختلفاً بها معهم حد الشتيمة الشعرية والاجتماعية. وفي دمشق شكته أغلب الأحزاب العراقية إلى أجهزة المخابرات السورية، بسبب لسانه المتبرئ منهم. وسخريته من أفعالهم وأقوالهم، فلم يسلم من لسانه أحد، ولا من تعليقاته التي لا تنتهي وهو جالس في مقهى الروضة. وهو يمشي كذلك، تنطلق المفردات من فمه واخزة كالإبر. مشاكسة ولاذعة. لم يرض عن أحد، ولا حتى عن نفسه، فقد كان يعتبر الرضى منقصة وموتاً مبكراً للإبداع والابتكار.

يقرأ في حديقة السبكي، ويسهر وينام في أيّ مكان، حاملا معه “أقراصاً ليزرية” لآخر أفلام السينما العالمية. فقد كان مولعاً بالسينما يغامر من أجل مشاهدتها في بيروت رغم الحرب. مجتازاً بيروت الشرقية والغربية إلى وسط البلد في سينما “تياترو”.

رثى وليد جمعة نفسه مبكرا في قصيدته “ملثم بالموت”، التي سمّاها لاحقاً “العبئريون سيرثونني”، كنحت لغوي محبب ومشاكس أيضاً، بين العبقري والعبري والعبئري “من اللهجة الشامية”.

وليد الملثم بالموت كان مصاباً بالسل منذ طفولته، لكنه ظل غير مكترث بهذا حتى تلف كبده تماماً. وفي منتصف السبعينات، وقت حكم حزب البعث للعراق، حين كانت شرطة وزارة الداخلية تحلق شعر رؤوس الشباب الطويلة، وتقطع قماش البنطلون الواسع، وتصبغ أرجل الفتيات اللواتي يلبسن تنانير قصيرة. صادف وقتئذ انعقاد مهرجان شعري حضره عدد من المسؤولين، كان من بينهم وزير الداخلية في الصف الأول، وظهر وليد جمعة على المنصة ليقرأ قصيدته. كان حليق شعر الرأس على درجة الصفر، يرتدي بنطالا واسعاً، فقال أول ما قال في قصيدته “عفطة ٌ قبل صباح الخير/ لوزير الداخلية”، وبعد بضع كلمات، عطفوا الشاعر إلى المعتقل.

اليساري المتمرد يعد شاعرا هاما في مسيرة الشعر العراقي، كان يكتب لا محبة في الكتابة، بل كشكل من أشكال الاحتجاج والنقد. ولم يجمع يوما قصائده. كان يكتبها أو يلقيها مشافهة بين أصدقائه، يلملمها بعضهم، وبعضهم كان يضحك فقط من شدة سخريتها ونقدها اللاذع

جيل الستينات

ستيني مخلص لتجربته فقط، رغم سيادة الوجودية بين مجايليه حينئذ، لكنه كان معجبا بسلوك حسين مردان الشعري، وبوهيميته وعبثه، إذ قال لي مرة بإعجاب شديد إنه شاهد مردان نائماً في حفرة أساس بيت قيد الإنشاء ليلاً. نشر قصيدة وحيدة في مجلة “مواقف”. كما نشر ثلاث قصائد بالفصحى في جريدة السفير في آخر الثمانينات حين كان إلياس خوري مسؤول الصفحة الثقافية فيها.

لكن حين كانت تبلغ الشتيمة والطرافة مداها عند وليد جمعة، فإنه يكتب باللهجة الشعبية. فقد نسج على منوال قصيدة مظفر النوّاب “حن وآنه أحن” قصيدة لاذعة ينتقد فيها الأحزاب والقيادات، وسمّاها “حل وآنه أحل”، مفتتحاً بحلول الكلمات المتقاطعة في الصحف المحلية. وحين تعاطف مع تظاهرات العراقيين في بغداد لاحقاً، حمل لوحده يافطة في الدنمارك، مكتوب عليها “الشعب يريد الماء والخضراء والكهرباء والوجه الحسن”، وهو حين يخاطب وطنه، يتحدث معه كشخص آخر، مشاكس مثله. فيقول له بحرقة المعاتب “لك يا وطني”:

“أقولُ له في المرآة

تدبّر أمرك يا ولدي

من علّمك الكذبَ لهذا الحد؟

أنت مريضٌ بالدوخة منذ قرون

وتكاد تموت

فتدبّر أمركَ

أو جرجر تاريخك في الطرقات

واستجدِ لكَ عصراً حسن الطالع

سأختارُ علاجاً فعّالاً للوطن الأحمق

في القرن الحادي والعشرين

يتعيّنُ أن يقرأ دستوفسكي قبل النوم

لكي يأرق”.

في نقده لليسار العراقي ولقادته، كتب ونشر الكثير، بالفصحى وبالعامية. فنشر نصا في صحيفة “رصيف81” عنوانه “حين تأتينا الشتيمة من شبابيك اليسار”. كتب وليد جمعة:

وليد جمعة لم تغادر روحه الكرخ وبغداد والحياة الثقافية والسياسية فيها، رغم سفره وترحاله. فمنذ أن كان يجلس في مقهى "إبراهيم" أو "مقهى المعقدين" في بغداد. وبغداد لا تفارقه ولايفارقها.

“صفعة أخرى وتشحبْ

تتهاوى

وتقول الناس خانتْ

ربما أنت التخونْ

لا تقل أن الجنونْ

جبهة كالطير طارتْ

يا ابن آوى، كلنا مثلك ثعلبْ”.

كتب بالعامية عن قائد شيوعي معروف، اشتهر باعترافاته المتلفزة عن رفاقه، وعن تنظيمه السري. إذ غادر العراق بعد تلك الاعترافات، وأقام في لندن، واقتنى قطاً أليفا، يسمونه باللهجة العراقية “عتوي”، فمرض العتوي ومات، ومن شدة تعلق الزعيم السياسي بالعتوي، أرسل رسالة إلى وليد جمعة يطلب فيها منه أن يرثي القط بقصيدة مقابل ألف دولار، سيرسلها إليه حال وصول القصيدة، فكتب وليد جمعة قصيدة يسخر بها منه ومن طلبه ذاك.

السخرية مهارتنا الغائبة

يعد وليد جمعة شاعراً هاماً في مسيرة الشعر العراقي، يستخدم العامية لا محبة في استخدامها، بل كشكل من أشكال الاحتجاج والنقد. فهو حطيئة المرحلة المعاصرة من تاريخ العراق السياسي والشعري والاجتماعي، ولد في العام 1944 وتوفي في العام 2015 بلا مجموعة شعرية مطبوعة، لأنه لم يكن يسعى إلى ذلك. ولم يجمع قصائده أصلاً. يكتبها أو يلقيها مشافهة بين أصدقائه، يجمعها بعضهم وبعضهم يضحك فقط من شدة سخريتها ونقدها اللاذع.

كان وليد يدوّن تلك القصائد على وريقات صغيرة جداً، يرميها بعد تلاوتها، قال في قصيدته “ملثم بالموت”:

” ملثمٌ بالموت

عندي له عدّته الرثة

حبلٌ من القنّب

لا مقصلة

ملثمٌ بالموت

عندي مراسيم لدفني من يد القابلة

أقيس مسرى قدمي بينه

وبين جذب الأرض للسابلة

أنا الـذي لا أحـذق القهـقهـة

أفـقـأ عـين الـفرح المـشبوه إذ يرتقـي

سـطح مناخـاتي ويعتـادهـا

وعـندما تغـشّني غبطتـي

قـد أفرك الأيام من أذنهــا

أخبــرهــا

عن التقـاء الشـمـس بالمـزولـة

كـوني كمـا أنت.. رداء الـشـجن

وخـطـوة تعبـى عـلى مفـرقٍ مرتطـمٍ بالجنـون”.

الشعر العامي كان مفتاحه على الجرح. وكان يحفظ الكثير منه مثل شعر الملا عبود الكرخي. فكان شعر وليد جمعة خليطا من الزهيريات الحادة ذات المواضيع الراهنة والإشكالية

وكتب عن حياته العراقية التي مرت مثل حلم :

“لقد كان حلما عجيبا

فلا مسلك الضيف كان غريبا

ولا رهبة الموت رهبة”.

منذ أن كان يجلس في مقهى “إبراهيم” أو “مقهى المعقدين” في بغداد. وبغداد لا تفارقه ولا يفارقها، رغم المنافي والتنقلات. بقي في الكرخ يقول:

“في الغروب النحيف وإذ أتذكر رأس الحواش

وعكد النصارى

والتسابيل..

أبجي.

في الغروب النحيف

رغم كل البلايا

أراه من المستحيل تماماً

كراهية «هذا» العراق”.

قصائد لا يمكن نشرها

هاجر وليد جمعة إلى الدنمارك في منتصف الثمانينات، مثل كثير من الأدباء والفنانين العراقيين، وعاش في دار للعجزة. كتب يرى مستقبله :

“سبعة أشـخاصٍ يجرّونني

سبعتهم بالرغم مني.. رفاقْ

لكننـي تـعـوزني حــفرةٌ

في أيّمــا مـقــبرةٍ فـي الـعــراقْ”.

لكن الشعر العامي كان مفتاحه على الجرح. وكان يحفظ الكثير منه. مثل شعر الملا عبود الكرخي. فكان شعر وليد جمعة خليطاً من الزهيريات الحادة ذات المواضيع الراهنة والإشكالية.

ولم ينس العراقيون قصيدته الشهيرة التي انتشرت في أواسط الثمانينات والتي تسخر من سياسي طالب، في مقابلة له مع صحيفة اللوموند الفرنسية، بتقسيم العراق إلى دويلات كردية، شيعية، وسنية. قال وليد جمعة في مطلع قصيدته العامية “عالكومله…عالكوملي/ هالكوم إله… وهالكوم إلي”، ويصعب نشر بقية أبياتها هنا لسلاطة ألفاظها التي رفض فيها تقسيم العراق وفقاً للمذاهب والأعراق.

صدر له عن «دار الجمل» بعد موته بيوم واحد، ديوانه الوحيد واليتيم “غروب نحيف”.

15