ولي العهد السعودي: "نيوم" ستكون أول مدينة رأسمالية في العالم

كشف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن تفاصيل جديدة للمدينة الاستثمارية العملاقة التي تمتد إلى الأردن ومصر. وقال إنها ستكون أول مدينة استثمارية في العالم وأول منطقة تطرح في الأسواق المالية ووصف الأمر بأنه يشبه طرح مدينة نيويورك للاكتتاب.
الجمعة 2017/10/27
السعودية تصافح المستقبل (منح الجنسية السعودية للروبوت صوفيا ص 19)

الرياض – قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمس إن “مشروع مدينة نيوم العملاقة البالغة قيمتها 500 مليار دولار ستتيح فرصا استثمارية استثنائية تأتي ضمن جهود تنويع موارد الاقتصاد وبنائه على أسس مستدامة”.

وأكد أن المشروع سيكون “أول مدينة رأسمالية في العالم… هذا هو الشيء الفريد الذي سيحدث ثورة”. وذكر أنها ستكون أول منطقة تطرح في الأسواق المالية. ووصف الأمر بأنه يشبه طرح مدينة نيويورك للاكتتاب.

وأضاف أن مجلس الإدارة سيعينه حملة الأسهم ليقوم المجلس بدوره بتعيين محافظ المدينة، الذي يقتصر دوره “على شيء واحد هو تحقيق النمو. بخلاف المدن الأخرى في العالم”.

وأوضح ولي العهد أن المحافظ في نيويورك مثلا يتم تعيينه لتلبية حاجات معينة من بينها النمو، لكن في نيوم لن يكون المحافظ مضطرا للتعامل مع أي من تلك المشكلات، فالنمو هو كل ما يشغل تفكيره”.

وفي جواب على سؤال لوكالة رويترز عن الحصة التي ستملكها السعودية في المشروع، قال ولي العهد “عندنا سلطة نيوم وشركة نيوم… صندوق الاستثمارات العامة سيملك شركة نيوم بالكامل. لن تُدرج في الأسواق حتى تختمر الفكرة بشكل كاف”.

وأشار إلى أن ذلك “قد يكون بعد 2030، وقد يكون قبل ذلك لكن الفكرة والاستراتيجية هي طرحها في نهاية المطاف”.

وكشف أن مدينة نيوم ستكون منطقة حرة ولا تخضع للقوانين المحلية لأنها تقع بين ثلاث دول. وتشير التصريحات إلى أن المدينة ستوفر لسكانها نمط حياة أكثر تحررا، مثل السماح بإقامة الحفلات الموسيقية والترفيه في منطقة نائية من البلاد.

الأمير محمد بن سلمان: مشروع مدينة نيوم سيكون أول منطقة تطرح في الأسواق المالية

وأكد ولي العهد تدفق المستثمرين من العالم وأن هناك مجموعة من المستثمرين الرئيسيين عبّروا عن التزامهم بجلب استثماراتهم إلى نيوم. أكد أن عام 2018 سيشهد الكثير من إعلانات المشاركة في الاستثمار.

وقال إن “مشروع نيوم من المقرر أن يُفتتح بحلول عام 2025 وستكون هناك استثمارات محدودة مطلع عام 2020”. وكشف أن شركات أمازون وعلي بابا ومجموعة ايرباص لصناعة الطائرات تشارك بالفعل في المحادثات الخاصة بالاستثمار في المشروع.

وأعلن ريتشارد برانسون مؤسس مجموعة فيرجن الذي يحضر المؤتمر الاستثماري في الرياض أنه سينضم لمجلس معني بمشاريع كبرى في السعودية. وقال “سأستثمر. طُلب مني أن أكون في مجلس واحد أو اثنين من مشروعات مدينة نيوم ويسرني قبول ذلك”.

وكانت مجموعة سوفتبنك اليابانية التي تستثمر في تكنولوجيا المستقبل وتساهم الرياض وأبوظبي في مشاريعها الاستثمارية، قد أعلنت يوم الثلاثاء أنها تعتزم العمل مع السعودية في إقامة المشروع.

وقال ماسايوشي سون الرئيس التنفيذي للمجموعة خلال المؤتمر “سنقيم أكبر جيل من محطات توليد الطاقة الشمسية في العالم في مدينة نيوم. شيء آخر هو أننا سنقيم أكبر جيل من الروبوتات والأكثر تقدما في العالم”.

وأضاف أن ولي العهد السعودي طلب منه المشاركة، وأنه يعتقد أن مشروع “نيوم يمثل فرصة رائعة” وكشف أن صندوق رؤية سوفتبنك سوف يستثمر في الشركة السعودية للكهرباء.

كما أعلن صندوق الاستثمار المباشر الروسي أنه وشركاء له يعتزمون المشاركة في بناء مدينة نيوم وأنه سيعمل مع شركائه على تسهيل مشاركة شركات الابتكار الروسية الرائدة في مجالات الطاقة الشمسية والصحة والتعليم والذكاء الصناعي والنقل فائق السرعة والبنية التحتية للموانئ.

وأكد كيريل ديمترييف الرئيس التنفيذي للصندوق خلال المؤتمر في الرياض أنه يتوقع أن تبلغ القيمة الإجمالية للمشاريع الروسية في المدينة عدة مليارات من الدولارات.

وأضاف أن “الشركات الروسية سوف تستثمر أيضا. نتحدث عن استثمارات مشتركة بمليارات الدولارات، بالطبع فإن المشروع ضخم وتبلغ قيمته 500 مليار دولار، لكننا سنستثمر مبلغا معقولا”.

كما أكدت شركة جيه.دي.كوم وهي ثاني أكبر شركة للتجارة الالكترونية بالصين أنها تتطلع للاستثمار في المشروع في وقت تخطط فيه لدخول الشرق الأوسط.

أبرز الشركات المشاركة في نيوم
*سوفتبنك للاستثمارات التكنلوجية

*أمازون للتجارة الالكترونية

*علي بابا للتجارة الالكترونية

*مجموعة شركات فيرجن

*الصندوق الروسي للاستثمار

*جيه دي للتجارة الالكترونية

وقال وينستون تشينغ رئيس الأنشطة الدولية بالشركة على هامش مؤتمر استثماري “نريد إقامة شراكة مع الحكومة السعودية… رؤية السعودية 2030 فرصة مدهشة”.

واستقطب المؤتمر 4 آلاف من كبار المسؤولين والمستثمرين ورجال الأعمال في العالم للاطلاع الخطط المستقبلية للسعودية وذلك على هامش مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، الذي استمر 3 أيام واختتم أمس.

وتجوّل الضيوف حول شاشات متعددة الأبعاد بمساعدة مرشدين من البشر والروبوتات. وتحدث ولي العهد السعودي خلال المؤتمر عن عوامل الجذب المتعددة التي ستكون في المدينة الجديدة بما فيها الطقس الألطف ومواطن الجمال.

وتقع المنطقة التي ستُقام عليها مدينة نيوم بجوار البحر الأحمر وخليج العقبة وبالقرب من ممرات بحرية تجارية تستخدم قناة السويس، وستكون بوابة لجسر الملك سلمان الذي سيربط بين مصر والسعودية.

ويبدو أن مركز التكنولوجيا الفائقة المستقبلي هذا سيصبح مكوّنا رئيسيا في إطار إصلاحات يقودها الأمير محمد لخلق فرص العمل وتشجيع روّاد الأعمال والسماح بحريات جديدة للسعوديين في مجتمع محافظ دينيا وشديد الاعتماد على الدولة.

وكشف بيان مشترك أمس أن صندوق الاستثمارات العامة وفيرجن اتفقا على تأسيس شراكة يخطط الصندوق عبرها لاستثمار مليار دولار في فيرجن غالاكتيك وشركة ذا سبيس شيب وفيرجن أوربت.

وقال البيان إن مذكرة التفاهم غير الملزمة تتضمن خيارا لضخ استثمار إضافي في المستقبل بقيمة 480 مليون دولار في “قطاع الخدمات الفضائية”.

وقال برانسون إن “هذا الاستثمار سيمكّننا من تطوير الجيل المقبل من أنشطة إطلاق الأقمار الصناعية وتسريع برنامجنا المتعلق بالسفر عبر الفضاء من نقطة إلى أخرى بسرعة تزيد عن سرعة الصوت”.

وتركّز المشاريع السعودية الجديدة على إقامة مناطق خاصة ترتبط بالمطارات لمنحها تشريعات خاصة بمواصفات عالمية، لكن لا تعرقل نشاطها التشريعات التقليدية في البلاد التي تحتاج لوقت لإصلاحها في مجتمع محافظ.

11