ولي العهد السعودي: هجوم أرامكو عمل حرب والأولوية للحل السياسي

الأمير محمد بن سلمان: إذا لم يتخذ العالم موقفا قويا لردع إيران، فسنرى المزيد من التصعيد.
الاثنين 2019/09/30
بانتظار موقف دولي حازم حيال طهران

واشنطن - دعا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقفا حازما تجاه تصاعد انتهاكات إيران في المنطقة.

وأكد ولي العهد أنه يتفق مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على أن هجمات 14 سبتمبر كان عمل حرب تقوم به إيران، مشددا على ضرورة العمل من أجل تشديد الضغوط على نظام ولاية الفقيه وكبح أنشطته التخريبية في المنطقة.

 كما أشار إلى أن المملكة العربية السعودية تخيّر الحل السياسي على الحل العسكري في التعامل مع التجاوزات الإيرانية.

وقال إن الرياض "تأمل في ألا يكون الرد العسكري ضروريا والحل السياسي أفضل بكثير"، لأن اندلاع حرب بين المملكة وإيران سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد العالمي.

وأضاف ولي العهد السعودي "إذا لم يتخذ العالم موقفا قويا لردع إيران، فسنرى المزيد من التصعيد".

وحذر الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلة خاصة مع برنامج "60 دقيقة" على قناة "سي بي أس الأميركية"، من أن أسعار النفط يمكن أن ترتفع إلى "أسعار خيالية" إذا لم يتضافر العالم لردع إيران.

ودعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى ضرورة لقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني لصياغة اتفاق جديد فيما يتعلق بالبرنامج النووي لطهران والنفوذ في أنحاء الشرق الأوسط. وتعمل الولايات المتحدة بالتنسيق مع السعودية والإمارات لدراسة خيارات الرد على الهجوم الإيراني.

وقال الأمير محمد بن سلمان أن الهجوم الإيراني ضرب قلب صناعة الطاقة العالمية، حيث أنه أعاق إنتاج 5.5 بالمئة من إنتاج الطاقة التي يحتاجها العالم.

ووصف ولي العهد السعودي الهجوم بـ"الأحمق"، قائلا "أعتقد أنه غباء لا يوجد هدف استراتيجي.. أحمق فقط من سيهاجم 5 بالمئة من الإمدادات العالمية. الهدف الاستراتيجي الوحيد هو إثبات أنهم أغبياء وهذا ما فعلوه".

Thumbnail

وصعّدت الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة من ضغوطها على طهران من خلال فرض عقوبات وصفت بـ"الغير مسبوقة" على الاقتصاد الإيراني.

وحملت الولايات المتحدة والقوى الأوروبية والسعودية المسؤولية على إيران في الهجوم على منشأتي النفط في السعودية باعتباره عملا إرهابيا يهدد استقرار المنطقة وسلامة إمدادات النفط العالمية.

وفيما يتعلق بالوضع في اليمن قال ولي العهد السعودي أنه إذا أوقفت إيران دعمها لميليشيات الحوثيين، فسيكون الحل السياسي أسهل بكثير. وأكد انفتاح الرياض على كل المبادرات للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب هناك.

وفيما يخص قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، أكد ولي العهد السعودي أن العدالة ستأخذ مجراها وسيحاسب كل مسؤول عن هذه الجريمة.