ولي العهد السعودي يبحث سبل مواجهة داعش في زيارته إلى فرنسا

الثلاثاء 2014/09/02
مكافحة الإرهاب على رأس المباحثات الفرنسية السعودية

باريس - وصل الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعودي، أمس الاثنين، إلى باريس في زيارة رسمية تستمر 4 أيام، وذلك بناءً على دعوة من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وقال الديوان الملكي، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، إنّ الزيارة التي تستمر حتى 4 سبتمبر/أيلول الجاري “تأتي استمراراً لنهج العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز في التواصل مع قادة العالم في كلّ ما فيه مصلحة وخدمة شعب السعودية وانطلاقاً من روابط الصداقة مع الجمهورية الفرنسية”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، في تصريح لصحيفة “عكاظ” السعودية، إن زيارة ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز لباريس تعكس أهمية التنسيق السعودي الفرنسي وتبرز مسار العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين.

وأوضح فابيوس أنّ “ملف الإرهاب يشكل تحديا دوليا لأوروبا والشرق الأوسط والخليج العربي ما يجعل دور المملكة مهمّ ومطلوب على الساحة الدولية”.

وأضاف أن مباحثات الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مع ولي العهد سوف تركز على المقترح الفرنسي لاستضافة باريس مؤتمرا دوليا لمواجهة داعش.

وبشأن دلالات هذه الزيارة أيضا، قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، هشام مروة إن “اللقاء بين ولي العهد السعودي وكبار المسؤولين الفرنسيين والذي سبقه حراك دولي وإقليمي يشير إلى أن الأزمة السورية ستجد طريقها إلى الحل ولو جاء صورة مكرّرة للسيناريو العراقي أي عبر عملية تبديل الحليف الإيراني”.

وقال موضحا “فكما بدلت إيران نوري المالكي بإمكانها أن تبدّل بشار الأسد بحليف أو عميل أقلّ مرونة من أجل نقل السلطة في سوريا، وذلك على خلفية تعاظم حجم داعش التي باتت تشكل خطرا على الجميع حتى على من أطلقها”.

وتأتي زيارة ولي العهد السعودي – نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - إلى فرنسا، بعـد 3 أيام، من زيارة العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى فرنسا أعرب خلالها عن تأييد بلاده للتحالف الدولي ضد الإرهاب الذي اقترحه هولاند، وذلك لضمان إحلال الأمن والاستقرار والسلام في العالم.

3