ولي عهد أبوظبي يبحث مع كاميرون مستجدات المنطقة

الجمعة 2014/10/17
علاقات متينة وقوية بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة

لندن - بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون علاقات التعاون والصداقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن الجانبان استعرضا خلال اللقاء العلاقات التاريخية المتميزة والتعاون الثنائي في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالحهما المشتركة.

وأشارت إلى أن الشيخ محمد بن زايد وكاميرون أكدا خلال لقائهما أمس على "متانة العلاقات التي تجمع دولة الإمارات والمملكة المتحدة في ظل اهتمام قيادتي البلدين بتعزيزها وتنمية وتوثيق أواصر التعاون المشترك".

وأكدت أن اللقاء تطرق إلى مجالات التنسيق والتشاور بشأن عدد من الملفات الإقليمية وفي مقدمتها التصدي للتنظيمات الإرهابية والتأكيد على بذل كافة الجهود الرامية إلى إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة".

كما تناول تبادل وجهات النظر حول تطورات ومستجدات القضايا الراهنة في المنطقة وما يدور من أحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.

واستقبل كاميرون أمس في مقر رئاسة الحكومة بـ10 دوانينغ ستريت في لندن الشيخ محمد بن زايد بعد أن وصل من زيارة إلى الجزائر التقى خلالها بالرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وبحث معه آخر مستجدات المنطقة.

وتولي دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية كبيرة لعلاقاتها مع الدول العربية والغربية على حد سواء، ومعروف عن الديبلوماسية الإماراتية نشاطها المكثّف على مسار تنقية الأجواء العربية من الخلافات، وقد ازداد هذا الدور نشاطا في الفترة الأخيرة مع تزايد التوترات في المنطقة وبين بلدانها.

واعتبر مراقبون أن زيارة محمد بن زايد إلى الجزائر تمثل انعكاسا لاهتمام القيادة الإماراتية بالحفاظ على شبكة علاقات الدولة شرقا وغربا، وتطويرها، لاسيما مع الدول العربية حيث كثيرا ما وجهت الإمارات دعواتها لاستثمار ما بين الشعوب العربية من مشتركات وروابط وصلات في تمتين العلاقات البينية العربية على أساس المنافع المتبادلة والمصالح المشتركة.

1