ولي عهد أبوظبي يجدد استمرار دعم بلاده لمصر

الثلاثاء 2015/06/09
محمد بن زايد: الإمارات حريصة على المشاركة في دعم مسيرة مصر التنموية

القاهرة ـ جدد الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي موقف بلاده الداعم لمصر سياسيا واقتصاديا، والمؤيد لحق الشعب المصري في التنمية والاستقرار والنمو، مشيرًا إلى أن مصر تعد ركيزةً للاستقرار وصمامًا للأمان في منطقة الشرق الأوسط، بما تمثله من ثقل استراتيجي وأمني في المنطقة.

واستعرض الشيخ محمد بن زايد خلال لقائه بالرئيس المصري الثلاثاء في مقره الرئاسي بمصر الجديدة العديد من الفرص الواعدة والمشروعات الاستثمارية التي سيتم طرحها في إطار مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس.

كما تطرق اللقاء إلى العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف أصعدتها السياسية والاقتصادية والتنموية، وسبل تنميتها وتطويرها لتنتقل إلى آفاق أرحب ومستوى أكثر تميزاً للتعاون والتنسيق الاستراتيجي بين البلدين بما يخدم مصالح الدولتين.

وشدد ولي عهد ابوظبي والرئيس المصري على الاهمية الاستراتيجية للتعاون المصري الإماراتي "في ضوء الظروف التي تمر بها المنطقة والتي تتطلب تضافرا للجهود وبناء إستراتيجية عربية مؤثرة وقادرة على مواجهة التحديات المختلفة، خاصة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف".

وأكد الشيخ محمد بن زايد أن الإمارات حريصة على المشاركة في دعم المسيرة الاقتصادية والتنمية الحضارية لمصر بما يتناسب مع مكانة مصر، وتشهد المرحلة الحالية استثمارا لمقوماتها الاقتصادية وتنفيذ استراتيجيات استثمارية مشجعة تصب في صالح نمو الاقتصاد المصري.

ومن جهته، أعلن الرئيس المصري عن ترحيب بلاده حكومة وشعبا بالاستثمارات العربية المباشرة، ومن بينها الاستثمارات الإماراتية، موجها الشكر لدولة الإمارات على الدور الحيوي الذي تقوم به لمساندة ودعم عملية التنمية الشاملة في مصر.

كما دعا الجانبان المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسئولياته والمساهمة بشكل جاد وعملي في إيجاد الحلول السلمية للصراعات التي تشهدها دول المنطقة، بما يساهم في إرساء الأمن وتحقيق الاستقرار والتنمية للشعوب العربية.

وبدوره، قال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية إن رؤى البلدين تتطابق حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتعد الإمارات، حسب إحصائيات، الدولة الأكثر مساعدة لمصر في المرحلة التي أعقبت سقوط نظام الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك.

وبلغ إجمالي ما قدمته الإمارات لمصر خلال العامين 2013 و2014 فقط أكثر من 14 مليار دولار، وفقا لأرقام إماراتية رسمية وهو رقم مرشح للارتفاع بشكل كبير مع استمرار كبار القادة الإماراتيين في تأكيد موقفهم الداعم لاقتصاد مصر ولاستقرار نظامها السياسي.

1