ولي عهد الأردن يعتبر أن الجماعات الإرهابية تستغل طاقات الشباب

السبت 2015/08/22
الأمير الحسين بن عبدالله: الشباب هم الرصيد الاستراتيجي وهم الثروة الحقيقية

عمان - اعتبر ولي عهد الأردن الأمير الحسين بن عبدالله الجمعة أن “الإرهابيين استغلوا الشباب” داعيا إلى استثمار طاقات هذه الفئة في صناعة السلام.

وقال الأمير في افتتاح أعمال المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن في محافظة مادبا إن “الطغاة والمحتلين والإرهابيين ومنهم القاعدة وداعش، استغلوا الشباب وطاقاتهم”.

وأضاف “حان الوقت لنسخر تلك المعادلة في صناعة السلام، لبناء أجيال قوية لا تتأثر بشعارات ذوي الأجندات أيا كانت”.

وقال الأمير الشاب إن “الفرصة أمامنا لإحداث تغيير جذري في المستقبل. فرصة علينا الإسراع في اغتنامها، لأن الشباب فئة مستهدفة من الكثيرين. ونحن في سباق لكسب عقولهم”. وأضاف “نحن في سباق مع أجندات تصطاد الطاقات وتجيشها لخدمة أغراضها. وفي سباق مع الزمن لأن مستقبلنا لا يتحمل هدر إمكانيات جيل اليوم”.

ويعقد المنتدى، الذي يستغرق يومين بمشاركة نحو 500 شخص، بهدف الخروج بصيغة توافقية لبيان حول الشباب ودورهم في بناء السلام ومكافحة التطرف.

وقال ولي عهد الأردن إن المملكة ستعمل “من خلال عضويتها في مجلس الأمن على إقرار أجندة حول الشباب والأمن والسلام من قبل المجلس لكي نضمن دور الشباب في الأمن وصناعة السلام المستدام”.

من جهته، عبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري في كلمة مسجلة عن أمله في أن “تشجع الرسالة المنبثقة عن هذا المنتدى الشباب في العالم على الاقتداء بالأمير حسين والتحرك بشكل متعاون ومع رؤية وبالثقة اللازمة للسنوات القادمة”.

وأكد أن “الكراهية ليست الجواب لأي سؤال نسأله، والعنف يميل بشكل كبير إلى إنتاج المزيد من العنف”. وأضاف “لا تستهينوا بالعمل الجماعي، إن قوة الناس إن عملوا مجتمعين تستطيع تحقيق أشياء عظيمة”. من جهته ألقى باباتوندي أوشيتيمن، المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان، كلمة نيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال فيها إن “وسائل الإعلام تصور الشباب خصوصا الفتيان كتهديد”.

وأضاف “هذا تشويه كبير، قد يكون بعض المقاتلين يافعين لكن الغالبية العظمى من الشباب لا تميل للعنف وغالبا ما يكون هؤلاء أول ضحايا النزاع، وبإمكانهم أن يكونوا قادة وأبطالا للسلام”.

ويسعى الأردن، الذي يشارك بفعالية في حلف دولي تقوده واشنطن ويشن ضربات ضد تنظيم داعش، إلى محاربة الفكر المتطرف وتجفيف منابعه.

4