وورنر خارج أسوار الفيفا مدى الحياة

الأربعاء 2015/09/30
الترينيدادي جاك وورنر أول ضحايا موجة فساد الفيفا

زوريخ (سويسرا) - عوقب النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الترينيدادي جاك وورنر بالإيقاف لمدى الحياة عن كافة الأنشطة الكروية، وذلك بقرار من الغرفة القضائية في لجنة الأخلاقيات التابعة لفيفا.

وقالت لجنة الأخلاقيات في بيان إنها وجدت وورنر “مذنبا بعدة مخالفات سوء سلوك ارتكبها بشكل متواصل ومتكرر خلال فترة استلامه مناصب رفيعة مختلفة في مواقع مؤثرة ضمن فيفا واتحاد الكونكاكاف”.

ويشمل إيقاف الترينيدادي البالغ من العمر 72 عاما جميع الأنشطة الكروية على الصعيدين المحلي والدولي بمفعول بدأ اعتبارا من 25 سبتمبر الحالي. وأضاف البيان “في مناصبه كمسؤول كروي، كان لاعبا رئيسيا في خطط تنطوي على عرض وقبول واستلام دفعات غير معلنة وغير مشروعة، فضلا عن أعمال احتيال أخرى”.

ويواجه وورنر حاليا خطر تسليمه إلى الولايات المتحدة التي وجهت إليه 12 تهمة تتعلق بالاحتيال والابتزاز وتبييض الأموال وذات صلة بفضائح الفساد التي يتخبط فيها فيفا حاليا. وقد حدد القضاء الترينيدادي يوم الثاني من ديسمبر المقبل موعدا لجلسة الاستماع في قضية تسليم وورنر إلى الولايات المتحدة.

وكان وورنر من بين الشخصيات الـ14 المتهمين من قبل القضاء الأميركي في 27 مايو بتلقي رشاوى بقيمة 150 مليون دولار أميركي منذ تسعينات القرن الماضي في إطار مناصبهم المختلفة في كرة القدم. وحسب اتهامات المحققين الأميركيين، فإن وورنر تلقى جزءا كبيرا من مبلغ 10 ملايين دولار أميركي تلقاه الاتحاد الكاريبي من جنوب أفريقيا مقابل حصول الأخيرة على 3 أصوات للفوز بتنظيم كأس العالم 2010.
دييغو مارادونا: أنا مستمر في دعم مشروع علي بن الحسين الأمير الأردني
من ناحية أخرى أكد الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، أنه سيتعاون بشكل وثيق مع لجنة الانضباط التابعة لاتحاد الكرة الدولي (فيفا) خلال التحقيقات التي تجريها من أجل الحفاظ على سمعة المؤسسة التي يترأسها.

وخضع المسؤول الفرنسي يوم الجمعة الماضي للاستجواب من قبل النيابة العامة في سويسرا عن تلقيه مبلغا ماليا عام 2011 من قبل رئيس الفيفا جوزيف بلاتر. وقال بلاتيني في خطاب أرسله إلى أعضاء يويفا “لقد كتبت للجنة الانضباط لأقول لهم إنه يمكنني الحضور وتزويدهم بأي معلومات إضافية يمكن أن تكون ضرورية من أجل توضيح الموضوع”.

ويعتبر بلاتيني أبرز المرشحين لخلافة بلاتر في رئاسة الفيفا في 26 فبراير 2016. وكان بلاتر قد فاز بالانتخابات الرئاسية للاتحاد الدولي لكرة القدم التي جرت في 29 مايو الماضي في ظل فضيحة مدوية هزت أركان الفيفا، بيد أنه، وبعد أربعة أيام من ذلك التاريخ، أعلن عن نيته ترك منصبه دون تحديد تاريخ محدد للقيام بهذا الأمر.

وفي السياق ذاته طالب نجم المنتخب البرازيلي السابق زيكو لجنة القيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بتقديم “توضيحا فوريا” بشأن التحقيقات الجارية مع السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا والفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا). وقال زيكو (62 عاما) في خطاب علني وجهه للجنة القيم إن اللجنة لا يمكن أن تخفق في التعامل مع الأمر.

ووجه النجم الأرجنتيني السابق دييغو مارادونا انتقاداته مجددا للقائمين على إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، محذرا من أن الفيفا لا يزال يضم أشخاصا محتالين، على خلفية قضية الفساد الكبيرة التي تحقق فيها السلطات القضائية بالولايات المتحدة الأميركية. وقال مارادونا “لا يزال هناك أشخاص محتالين في الفيفا.. أنا مستمر في دعم مشروع علي بن الحسين الأمير الأردني، من أجل جعل الفيفا أكثر شفافية”.

وهاجم القائد والمدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني الفرنسي ميشيل بلاتيني والذي أوجد علاقة مصالح بينه والسويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا.

23