ويغان يزيح السيتي ويكمل عقد المربع الذهبي لكأس الاتحاد الإنكليزي

الاثنين 2014/03/10
ويغان يغتال أحلام مانشستر سيتي في الكأس

لندن - تواصلت منافسات دور ربع نهائي لكأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، من خلال مواجهات مثيرة وحماسية، أكمل على إثرها عقد المربع الذهبي من المسابقة.

تمكن فريق ويغان أتلتيك من إزاحة العملاق مانشستر سيتي ليضمن العبور إلى المربع الذهبي لكأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بنتيجة 2-1. وسجل أهداف فريق ويغان خوردي غوميز 27في الدقيقة (ضربة جزاء)، وجيمس بيرش ( 47). وسجل هدف السيتي سمير نصري في الدقيقة 68.

وتأهل شيفيلد يونايتد من الدرجة الثانية وهال سيتي إلى الدور نصف النهائي إثر فوز الأول على ضيفه تشارلتون أتلتيك من الدرجة الأولى 2-0، والثاني على سندرلاند 3-0. في المباراة الأولى، سجل الأسكتلندي راين فلين وجون برايفورد الهدفين، وأصبح شيفيلد يونايتد أول فريق من الدرجة الثانية بعد ويكومب يبلغ نصف النهائي منذ 2001.

وفي اللقاء الثاني، نجح هال سيتي، عاثر الحظ دائما أمام سندرلاند، هذه المرة في إلحاق الهزيمة بفريق "القطط السود"، وكان يمكن أن تكون مدوية لو استطاع التسجيل الهندوراسي ماينور فيغيروا والنيجيري سوني الوكا الذي أهدر ركلة جزاء.

وتمكن هال سيتي من تحقيق الفوز في وقت متأخر وفي غضون 9 دقائق بفضل كورتيس ديفيس والإيرلندي ديفيد ميلر وماتلي فريات. في المقابل، فشل سندرلاند في الذهاب أبعد من ربع النهائي وبالتالي تعويض سقوطه في نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة أمام مانشستر سيتي (1-3).

تأهل نادي أرسنال، إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم. إذ تغلب في مباراته على ملعب “الإمارات” بالعاصمة لندن، على ضيفه إيفرتون بأربعة أهداف مقابل هدف ضمن الدور ربع النهائي للبطولة.

وسجل أهداف أرسنال الأربعة الألماني مسعود أوزيل، والأسباني ميكل أرتيتا من ركلة جزاء، والفرنسي أوليفيه جيرو (هدفين) في الدقائق 7 و68 و83 و85، بينما أحرز هدف إيفرتون الوحيد البلجيكي روميلو لوكاكو في الدقيقة 32 من عمر المباراة.

وهكذا يكون أرسنال قد استعد بشكل مثالي لمواجهة بايرن ميونيخ الألماني في إياب الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا، بعد تأخره على أرضه ذهابا 0-2.

وهذه هي المرة الـ20 على التوالي التي يعجز فيها إيفرتون عن الفوز على أرض أرسنال (5 تعادلات و16 خسارة). والتقى الفريقان 3 مرات سابقا في الكأس ففاز إيفرتون عامي 1910 و1981 وأرسنال عام 1928.

فريق هال سيتي، عاثر الحظ دائما أمام سندرلاند، نجح هذه المرة في إلحاق الهزيمة بفريق «القطط السود»

ولدى فريق “المدفعجية” روزنامة متخمة بالمواجهات الحاسمة، إذ سيلاقي غريمه توتنهام في الدوري الأسبوع المقبل، علما وأنه تعرض لسقوط مفاجئ أمام ستوك في المرحلة السابقة.

ولم يحقق أرسنال أي لقب منذ 2005 في مسابقة الكأس المحلية التي يحتل المركز الثاني في عدد ألقابها (10 آخرها عام 2005 مقابل 11 لمانشستر يونايتد حامل الرقم القياسي).

وغاب عن أرسنال، ثالث ترتيب الدوري، لاعب وسطه الدولي جاك ويلشير (22 عاما) المبتعد لستة أسابيع على الأقل، بسبب إصابته بكسر في القدم اليسرى، بالإضافة إلى الحارس البولندي فويتشي تشيسني والمدافع الفرنسي لوران كوسيلني. وكان أرسنال خسر جناحه ثيو والكوت الذي أصيب في يناير بتمزق في أربطة الركبة وسيغيب بالتالي عن مونديال 2014 في البرازيل. من جهته، عجز إيفرتون عن تكرار تعادله على أرض أرسنال (1-1) في الدوري.

وغاب مدافع إيفرتون، فيل جاغييلكا، بسبب إصابة عضلية أبعدته عن مباراة إنكلترا والدنمرك، بالإضافة إلى العاجيين لاسينا تراوري وأرونا كونيه والإيرلندي دارون غيبسون والكوستاريكي براين اوفييدو. وأعرب أرسين فينغر، المدير الفني لأرسنال، عن سعادته الغامرة عقب الفوز الذي حققه فريقه ليصعد إلى دور الأربعة لبطولة كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، مشيرا إلى أن لاعبيه قدموا مستوى جيّدا وقويا.

وتحدث فينغر عن نجمه المتألق العائد بقوة مسعود أوزيل، خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة، قائلا “أنا سعيد للغاية بسبب الحالة التي ظهر عليه أوزيل، لقد أستعاد الكثير من جاهزيته وسحره، هذا كان واضحا للجميع في هذه المباراة”.

23