ويلبيك: من الخطأ القول ان الاسلام دين لا عواقب سياسية له

الاثنين 2015/01/05
ويلبيك ينفي أي "استفزاز" موجه ضد الاسلام

باريس- يعود الكاتب ميشال ويلبيك الذي اعتاد اثارة الصدمات والسجالات في أعماله، بشكل صاخب الى الساحة الأدبية الفرنسية مع صدور رواية جديدة له بعنوان "استسلام" (سوميسيون) تثير سجالا محتدما حتى قبل صدورها الاربعاء اذ يطرح فيها سيناريو افتراضيا عن أسلمة فرنسا.

سواء أراد ويلبيك كتابه الجديد قصة رمزية يفترض عدم الأخذ بها بحرفيتها او اعتبارها استفزازا جديدا للمسلمين، يبقى أن الرواية التي استوحى اسمها من الاسلام تثير ردود فعل حادة، على غرار المواقف حيال كاتبها المنقسمة ما بين أقصى التمجيد وأقصى الكراهية.

وقال مدير صحيفة ليبيراسيون اليسارية لوران جوفران حاملا على رواية الخيال السياسي انها "ستبقى محطة في تاريخ الأفكار تؤشر الى غزوة - او عودة - لنظريات اليمين المتطرف في الأدب الراقي".

وهو يرى ان رواية هذا الكاتب الذي يعتبر من الأدباء الفرنسيين الأكثر شهرة في الخارج، "تصادق على أفكار الجبهة الوطنية أو أفكار اريك زمور" الاعلامي والصحافي الفرنسي الذي يثير جدلا كبيرا بحملاته ضد الهجرة أو أوروبا والتي تجد أصداء لدى فئة من المجتمع الفرنسي تساورها مخاوف كثيرة على المستقبل.

في المقابل يرى الفيلسوف المحافظ الان فينكلكراوت ان ويلبيك "يبقي عينيه مشرعتين ولا يدع واجب اللباقة السياسية يرهبه" وهو بحسبه يصف "مستقبلا غير مؤكد لكنه محتمل".

وفي مقابلة نشرتها وسائل اعلام اميركية والمانية وفرنسية السبت اقر ميشال ويلبيك بأنه يلعب على وتر "الخوف" لكنه نفى اي "استفزاز" موجه ضد الاسلام مؤكدا فقط ان كتابه بمثابة "تسريع للتاريخ".

وقال باختصار معلقا على روايته السادسة التي تصدر بطبعة اولى من 150 الف نسخة "انني اختزل تطورا هو بنظري محتمل".

وقال الكاتب الحائز جائزة غونكور أرقى الجوائز الادبية الفرنسية، "انني استخدم عنصر التخويف". لكنه يضيف "لا ندري تحديدا ما الذين نخاف منه، ان كنا خائفين من دعاة التمسك بالهوية (اي اليمين المتطرف) او من المسلمين. يبقى كل هذا ضبابيا".

الرواية أثارت ردود أفعال حادة

تبدأ قصة "الاستسلام" عام 2022 مع انتهاء الولاية الرئاسية الثانية للرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند في فرنسا مشرذمة ومنقسمة على نفسها، مع فوز محمد بن عباس زعيم حزب "الاخوية الاسلامية" (من ابتكار المؤلف) على زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، بعد حصوله على دعم احزاب يسارية ويمينية على السواء.

ويقدم الرئيس الجديد نفسه على انه مسلم "مدافع عن القيم" مثل المجتمع الأبوي وتعدد الزوجات ووضع الحجاب ولزوم النساء المنزل ووضع حد لحرية المعتقد واعتناق الاسلام.

وتثير هذه التطورات بلبلة كبيرة سواء في البلاد أو في حياة الراوي، وهو استاذ في السوربون، الجامعة الفرنسية العريقة التي تحولت الى "الجامعة الاسلامية".

وويلبيك البالغ من العمر 56 عاما والذي يتهم بكره النساء بل حتى بالعنصرية ومعاداة الأجانب، غالبا ما أثار سجالات عنيفة.

ففي 2001 اشعل فضيحة حقيقية على علاقة بالإسلام باعلانه في مقابلة انه "احمق ديانة"، ولو انه لطف الأمور لاحقا بالقول ان العبارة مجتزأة من سياقها.

وهو يقول اليوم "القرآن أفضل مما ظننت، الآن وقد قرأته" ويضيف "لست مفكرا، لا اتخذ موقفا، لا ادافع عن اي نظام" مؤكدا ان "كره الاسلام ليس نوعا من العنصرية".

ويقول الكاتب انه اذا ما افترضنا ان "المسلمين نجحوا في التفاهم فيما بينهم (...) فإن الأمر سيستغرق عشرات السنوات" قبل ان يصلوا الى السلطة في فرنسا. لكنه يرى انه "من الخطأ القول ان (الاسلام) دين لا عواقب سياسية له" مستخلصا "بالتالي فإن قيام حزب اسلامي يبقى بنظري فكرة تطرح نفسها".

وان كان الخبير السياسي فيليب برو يرى السيناريو الذي ابتكره ويلبيك في روايته الجديدة "مثيرا للضحك" الا انه يعتبر انتخاب رئيس مسلم لفرنسا "امرا محتملا تماما".

ويلفت برو الاستاذ في معهد العلوم السياسية في باريس الى ان الإسلام الذي يعتبر ثاني ديانة في فرنسا باتباعه الثلاثة الى أربعة ملايين "لا يمثل سوى 10% من سكان فرنسا، وهذه النسبة لن تزداد حتى في حال تنامي الهجرة".

14