#وين_صبا.. ترند يحرج الميليشيات في العراق

العراقيون يطالبون على مواقع التواصل الاجتماعي بإطلاق سراح مسعفة بعد اختطافها من ساحة التحرير وسط بغداد.
الاثنين 2019/11/04
أين صبا

#وين_صبا هاشتاغ تصدر مواقع التواصل الاجتماعي في العراق بعد اختطاف مسعفة عراقية من ساحة التحرير. ويطالب ناشطون بإطلاق سراحها، ويحمّلون السلطات مسؤولية اختطافها.

 بغداد – تصدر اسم الناشطة العراقية صبا المهداوي الترند على مواقع التواصل الاجتماعي بعد اختطافها، السبت. وصبا هي إحدى الطبيبات المتطوعات لعلاج متظاهري ساحة التحرير وسط بغداد، وتقديم الإسعافات الأولية للمصابين منهم.

وكانت جهات مسلحة غير معلومة قد اختطفت الناشطة العراقية في مدينة البياع بمركز قضاء الكرخ جنوب غربي بغداد، واتجهت بها إلى جهة مجهولة وفقا لشهود عيان.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الناشطة تم اختطافها عقب مغادرتها ساحة التحرير ببغداد، حيث كانت تسعف المتظاهرين الجرحى. وأضاف آخرون أن الخاطفين كانوا يقودون “سيارة بيضاء اللون من نوع هيونداي توسان، تحمل رقم 23505″، وأفادوا بأن الخاطفين “اتجهوا بها إلى منطقة زيونة”.

ودعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأجهزة الأمنية إلى “ملاحقة الجهات الخاطفة، وإنقاذ صبا المهداوي”.

وقال مغرد:

وأكد الإعلامي ستيفن نبيل:

وأضاف:

وتداول عراقيون على نطاق واسع مقطع فيديو لوالدة صبا تناشد فيه السلطات في بلادها ببذل الجهود من أجل العثور عليها وتحريرها.

وقالت الأم في مقطع فيديو مؤثر، “أنا والدة صباح فهد المهداوي. البارحة خطفت (ابنتي) الساعة 11.20 ليلا. لا أعرف أين خطفت. مكاننا (سكننا) في البياع (منطقة سكنية في بغداد)”.

وأضافت أن شقيق صبا هاتفها عند الساعة 10.20 ليلا، ليسألها عن مكانها، فأجابت أنها في الطريق، وبعد ذلك انقطع الاتصال بين العائلة والابنة. وأشارت الأم إلى أنها قدمت شكوى إلى مركز الشرطة في البياع بشأن اختفاء ابنتها، لكن موظفي المركز أخبروها بعدم وقوع عملية خطف في المنطقة.

قالت الأم إن ابنتها ناشطة مدنية لا تنتمي إلى أي حزب سياسي، مشيرة إلى أنها كونت مجموعة مع صديقاتها وتوجهن إلى الاحتجاجات.

وناشدت الجهات المختصة في الحكومة العراقية و”كل خيّر وشريف” بأن يلتفت إلى قضية ابنتها.

وقالت الإعلامية ذكرى نادر:

واعتبر مغرد:

وأكد مغرد:

وقال ناشط أحوازي:

يذكر أن شائعات سرت الأحد تؤكد إطلاق سراح صبا، لكن تبيّن أنها أخبار كاذبة. وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان قالت في بيان، إنها تطالب القوى الأمنية بتحري مصير الناشطة المدنية صبا المهداوي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها اختطاف ناشطين في المظاهرات، حيث سبق أن تعرض كلّ من الناشط المدني والطبيب ميثم الحلو والناشط شجاع الخفاجي، للاختطاف من قبل قوة مسلحة مجهولة في بغداد، قبل أن يتم إطلاق سراحهما لاحقا، كما راح زوجان عرفا بتأييد المظاهرات ضحية لعملية اغتيال في منزلهما بالبصرة. ويشهد العراق منذ مطلع الشهر الماضي، احتجاجات واسعة مناوئة للحكومة.

19